“About the situation of class conflict at Egypt & the faith of popular uprising with the mission of communists”

30 04 2016

%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%b1%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d8%a8%d9%82%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d9%85%d8%b5%d8%b1

Dear comrades

Red greetings

What happened and still happeninig at Egypt one of the most translator about the class conflict. After two uprisings , Egyptian people -specially political power- wished to be one of them a real revolution for charge , but what happened transformed the wish from revolution to uprising due to weakness of organisations and absence of political party able to organize the people after long duration of military regime (old-new) marginization of all political power and used to make the awarness of Egyptian people shallow.

Yes , it was agreat popular uprising and the wishes of changes were huge what made it two uprising instead of one which makes the counter-revolution reply in avery violent & strong to defend their presence , the presence of great capitalism , the military generals who are partner of this capitalism at domination and control of Egyptian people wealth . Not only that but the generals become agents for group of agents instead of direct agency on top of them K S A and Gulf countries. We put some axises to clarify the class conflict, what happened at Egypt , our goals and strategy to face octobous of military regime as follows :-

1-Absence of political freedom , the security fist , dealing with peaceful demonstrations as crime , sending intellectuals and democratics to the prison , illegal detention and random arresting :-

The regime suppress by his security fist all people who are defending or suspecting to defend the freedom and rights of Egyptian people and the cases of forced dis-appearence is much and still continue not only for Egyptians but also non Egyptians as the italian researcher “julio reginey” . The disappearance is was not the end but torture , killing , hide the killed people , which makes the European parliments recommended to cut the military and economic aids with more investigating at case of “julio” case.

The regime co-operate with the regressive power & religious power all of them as it is un able to solve the economic crisis , social affairs , political and freedom cases. He requested help from “AL- AZHAR” – which is an official regressive religious establishment- which was ready to accuse the writers and intellectuals as non religious -kofar- and form commitees to fight against the thoughts and thinkers. It resulted in sending some of writers to prison by the middle ages charge ” insulting the religion” . The regime found all of that not enough to falsificate the Egyptians awarness which made him to to demonstrate help from Salafist power “an other regressive religious power” which was clear at the parliment elections as an example. The situation is still as it was before and the popular problems specially economic increase as majority of small factories collapsed side to side with crafts men and workers layoffs which increases the un- employement rate day after day. The regime began to play his old game “coallition with the right fascitic regressive terrorist wing of the regime “Muslim Brotherhood” he returned to make deals with them after the Egyptians dropped them from the popular memory after the very strong uprising (30/6) affect the brotherhood not only at Egypt but also at alot of countries at Middle East even countries that support them as Turkey for example. The regime recently made -Morsi- the brotherhood president as an innocent and dropped death sentence , which was the juge of the people to remove and drop the brotherhood from history. That was a clear start of evidence about deals behind closed doors.

The military regime don’t know or understand the democracy or freedom & knows only one language suppression and more suppression. The regime accuse any one who suspected to say one word against it and the charges are extremely strange ; for example accusing one of our comrades as he was at 25 january uprising !! as if 25 january is acharge !! , an other comrade accused as he demonstrated againist Sadat regime (1971-1981) !!. This is the truth about tge regime who sees th january 25 as a catastroph or set back.

The second axis is the reconciliation with the capitalist , try to make the satisfact , open door to investment men side to side with cancelling support which make the prices of goods , fuel and essential needs and services increases.

After the prime minister declaration about the government work plan that was in front of parliment which wasn’t new and he insisting on his tendency to cancel the support completely and style the policy of colonization under the slogan of investment. It was so ckear at address of general Sisi at all international conferences and his invitations to chaina , russia , france and other capitalist states with promises of cancelling or reducing taxes and easify all methods of stealing wealth of Egyptians. This military fascistic president went at avisit to south korea which is a base for american forces to abort all people trial for socialism to end poverty, exploitation and hunger. This state which U S A threaten through it the democratic republic of korea and its people by nuclear bombing as happendd before at WW2 at the catastroph of Herochima and Nazzaki nuclear bombing. This is the policy of war and colonize the world by controlling the wealth of people at the planet so we ask which policy is this ?! and why visiting south korea instead of democratic korea ?!its clear as those generals are ageents for imperialism and for local agents at the area to dominate and steal allover the ground . Some people specially some political power see that the regime reconcilliate with business men again through action of reconcilliation who are suppoesd to nationalize their wealth who steal it from people wealth as Hussein Salem, Ahmed Ezz and others but we see that its not completely right as the regime wasn’t in conflict at any stage before to reconcilliate with them but it was tactics to get out of problems which faced the regime since 2011 or even before at 2005 when the Egyptian people refused to continue Mubarak as a president and his wishes to make the role heridetary to his son.

The third axis is the Dam of Millennium crisis and the forceful thirst which will affect millions of Egyptians :-

The failure of the regime to reach agoid solution ith Ethiopia to solve the problem of the dam and river nile threaten the people and farming land seriously specially the crops that needs alot of water for irrigation wilk disaopear from Egypt soon.

The problem is not far from Zionist state “Israel” as we saw at news that it is ready to help at solving the problems to get the price from Saini penninsula land. Its clear why the regime displace Saini citizens and attack them in media as they are terrorists, and some of them says its only for facing terrorism. We saw discussions at parliment wanted to displace Saini citizen forcefully which was a cises inside the parliment threaten the membership of its members as Saini representative refuse this and faced it strongly. There was also a press declaration to general Kamel Al Waziery – vice cheif of military engineering – said that Saini citizens are terrorists and we should displace them to face terrorism .

Our urgent mission is the enlightement , revolutionism , culturizing side by side with organizing the neuclei of belshovic party and joining people and defend on patriotic affairs.

We launched from start to organize a strong party to collect the revolutionary youth beside warkers and their allies as poor farmers , small burgoisi and all suppressants at society aiming to make the vision clear and to increase the awarness of poverty.

The revolutionary communist party – Egypt is shearing at building cadres coarses & entering factories , country zones and marginal as we were and still against elite conferences.

We demonstrate to simplify the political address to the people without loss of the political meanings of the class conflicts. Our inner system reflect that clearly as we styled a new condition at Egypt stated that should be two members from every governorate elected at central committee to not to repeate the false of intensifying the members from Cairo and Alexandria “the two big cities” we did that as we follow our great leader Lenin teached us as he invites workers to the international committee and conferences even if their awarness was under developped so we did that to keep the party on the right way. We are sharing patriotic affairs with other comrades and other revolutionary power in a program for real change. We asked for popular committees all over the country to keep the goals and demonstrations of january uprising to reach the socialist revolution to get ride of this capitalism and begin

to preface for socialism.

Long live Marxism Lenninism

Long live internationalism

Long live R. C. P. – Egypt

“”Elshagheela” news paper the inner media of R.C.P.




حول واقع الصراع الطبقي الوطني في مصر ومآلات الانتفاضة الشعبية ومهام الشيوعيين

30 04 2016

%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%b1%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d8%a8%d9%82%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d9%85%d8%b5%d8%b1

الرفيقات والرفاق

تحية ثورية حمراء

أما بعد

إن ما حدث وما زال يحدث في مصر لهو من أكثر ما يعبر عن الوضع وواقع الصراع الطبقي،
فبعد إنتفاضتين كان يأمل الشعب المصري وبخاصة القوى السياسية أن تكون إحداهما ثورة حقيقية من أجل التغيير، لكن ما حدث من واقع سوء التنظيم وعدم وجود قوى سياسية أو حزب سياسي ينظم الجماهير بعد فترة كبيرة من حكم عسكر قديم جديد قام بتهميش وتسطيح وعمل على زيادة إفقار الشعب المصري وتزييف وعيه فكان ذلك ينبئ بتحويل آمال الجماهير في ثورة إلى مجرد إنتفاضة، نعم إنها إنتفاضة شعبية كبرى ولكن كان أمل جماهير الشعب المصري في التغيير قوي ولذلك كانت الإنتفاضة إنتفاضتين وكان الغضب غضبين، ولذلك كان رد الثورة المضادة قوي وعنيف دفاعاً عن بقائهم ودفاعاً عن الرأسمالية الكبرى وجنرالات الجيش شركاء هذه الرأسمالية في الهيمنة والسيطرة على ثروات ومقدرات هذا الشعب ووكيل الإمبريالية في المنطقة، بل أصبح العسكر في مصر عميل لعدة عملاء وليس عميلاً مباشراً، وعلى رأس هؤلاء العملاء السعودية و وكلاء الخليج،
ومن هنا كان لزاما علينا أن نوضح حقيقة الصراع الطبقي وما يدور في مصر وما هي أهدافنا وإستراتيجيتنا في مقاومة هذا الأخطبوط العسكري، فوضعنا عدة محاور هي كالتالي :-

  • غياب الحريات و القبضة الامنية و منع التظاهر و حبس الديمقراطيين و المثقفين و التعاون مع التيارات الدينية و الاحتجاز الغير قانوني و القبض العشوائي : –

فها هو النظام يفرض قبضته الأمنية على كل من يدافع أو يشتبه به أنه يدافع عن حقوق وحريات الشعب المصري، وها هي حالات الإختفاء القسري كثيرة وما زالت مستمرة ، بل إمتدت إلى غير المصريين وعلى سبيل المثال ريجيني الإيطالي، بل لا يقتصر الوضع على مجرد الإختفاء القسري، فها هم يعذبون ويقتلون من يعتقلونهم ويخفونهم، وقد رأينا تبعات ذلك من البرلمان الأوروبي وتوصياته تجاه مصر بمنع المساعدات العسكرية والإقتصادية والمطالبة بالتحقيق في حالة ريجيني
– وفي ظل عجز النظام عن حل الأزمات الإقتصادية وتبعاً لذلك المشكلات الإجتماعية وقضايا الحريات و القضايا السياسية، نجد هذا النظام يتعاون مع الرجعية بكافة أشكالها الدينية، فاستعان بالأزهر ورجال دينه، وخرجت علينا الفتاوي تلو الأخرى بتكفير وتضليل ولجان لمحاربة الفكر والمفكرين ، وتبع ذلك أحكام قضائية بإزدراء الأديان لعدة مفكرين، لكنه وجد ذلك لا يكفي في تضليل الشعب المصري أو أن يشغله عن إحتياجاته الأساسية ومشكلاته الرئيسية، فاستعان بالسلفيين وعلى سبيل المثال في البرلمان، لكن الوضع ما زال كما هو عليه ومشكلات الشعب المصري تزداد ويزداد الوضع الإقتصادي سوءاً يوماً بعد يوم، وتتدهور أغلب الصناعات الصغيرة وأيضاً ينهار الحرفيين وتبعاً لذلك يتم تسريح العمال وتزداد البطالة، فعاد لما كان يقوم به الحرس القديم من هذا النظام العسكري، عاد للصفقات مع الفصيل الإرهابي في هذا النظام وجناحه اليميني الديني الرجعي، عاد لعقد صفقات مع الإخوان المجرمين والذين أسقطهم الشعب المصري من ذاكرته، بل كانت ضربة قاضية لهم في مصر تأثروا بها حتى في البلدان الأخرى، وحتى البلدان التي تدعمهم وعلى سبيل المثال تركيا فها هو النظام يفرج عن مرسيهم ويعطيه حكماً بالبراءة في قضية التخابر ويسقط عنه حكم الإعدام، هذا الحكم الذي أصدره الشعب على الجماعة بالفناء والمحو من ذاكرة التاريخ، لكن النظام لا يرتضي حكم الشعب ويعقد معهم صفقات، وكان حكم البراءة على مرسيهم بداية الظهور الحقيقي الفج لحقيقة ما يتم عقده من صفقات خلف الأبواب المغلقة.
– والنظام العسكري لا يفهم في الديمقراطية ولا الحوار، بل لغته هي القمع والقمع فقط، ولذلك يقوم باحتجاز كل من يشتبه به لمجرد قوله كلمة في وجه هذا النظام ويعارض إفقار الشعب، وتتوجه لهم تهم هي غاية في العجب، فمنها على سبيل المثال تهمة لرفيق من رفاقنا بأنه شارك في أحداث 25 يناير، ويا عجباً فهل يناير تعد الآن سبة في جبين الثوار والسياسيين والشعب المصري العظيم الذي خرج من أجل التغيير !!!؟

فهل بعد هذا يشك أحد في أنهم يرون في يناير نكسة وليست إنتفاضة كبرى من أجل التغيير !؟ بل زاد الطين بلة باعتقال رفيق آخر بتهمة قلب نظام حكم السادات !!!

  • التصالح مع رأس المال و فتح الباب للمستثمرين و إرضاءهم و إلغاء الدعم و ارتفاع الاسعار والمحروقات و المعيشة : –

بعد بيان الحكومة الذي عرضه رئيس الوزراء على مجلس الشعب والذي لم يأتي بجديد في هذا البيان، بل أكد على نية الحكومة في إلغاء الدعم نهائياً وإرتفاع الأسعار وتبني سياسة الإستعمار تحت مسمى الإستثمار، ويتضح ذلك جلياً في خطابات رئيسهم السيسي في كل المحافل الدولية ودعوته للصين وفرنسا وغيرها إلى الإستثمار في مصر وتسهيل الإجراءات والإعفاءات الضريبية والجمركية وكل سبل نهب ثروات هذا الشعب، ويفاجئنا هذا الرئيس العسكري القمعي الفاشي بزيارته إلى كوريا الجنوبية، هذه الدولة التي تعمل من خلالها الإمبريالية الأمريكية على وأد حركة الشعوب التي تريد الإشتراكية والخلاص من الإستغلال والفقر والجوع والبطالة، هذه الدولة التي تهدد أمريكا من خلالها جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية “كوريا الشمالية” بضربها بالنووي ونسف هذا الشعب كما حدث من قبل في هيروشيما وناجازاكي، هذه سياسة الحرب وإستعراض القوى وفرض القيود وإحتلال العالم من خلال السيطرة على مقدرات وثروات الشعوب بالكرة الأرضية، فأي سياسة هذه !؟ ولماذا كانت الزيارة لكوريا الجنوبية وليست كوريا الشمالية !؟ إن الأمر واضح وصريح في أن هؤلاء الحكام والجنرالات في مصر وكلاء للإمبريالية وعميلاتها في المنطقة من أجل الهيمنة والسيطرة على الشعوب في ربوع المعمورة
– ويرى البعض وبخاصة من القوى السياسية أن النظام عاد من جديد بالتصالح مع رأس المال من خلال عدة إجراءات قام النظام بها مع عدة رجال أعمال كان من المفترض الحجز على أموالهم وبخاصة من الحرس القديم داخل هذا النظام ومنهم حسين سالم وأحمد عز وغيرهم، لكننا نرى أن هذه الرؤية خاطئة، حيث نقول : متى كان النظام في خصام مع هؤلاء حتى نقول أنه يعود للمصالحة معهم !؟ فلم يكن النظام يا سادة أبداً في أي فترة من فتراته في خصومة مع هؤلاء الرأسماليين السارقين النهابين أبداً، بل هي مجرد تكتيكات يقوم بها هذا النظام للخروج من المأزق الذي وضعه فيه الشعب المصري بداية من 25 يناير ، بل من قبل ذلك بداية من خروج القوى السياسية في 2005 رافضة التوريث للحكم بل ورافضة إستمرار مبارك نفسه في حكم البلاد، فليس هذا إلا مجرد تمثيلية سخيفة لتضليل هذا الشعب.

 

  • أزمة سد النهضة و التعطيش الاجباري الذي سيطول المصريين و الاراضي :-

إن فشل الإدارة الحاكمة في مصر في التوصل مع أثيوبيا إلى إجراءات تساعد في حل الأزمة حول سد النهضة ونهر النيل أصبح يهدد الشعب المصري والأراضي الزراعية بالخطر، وحتى المحاصيل الزراعية التي تحتاج مياه كثيرة في ريها أصبحت تتهدد بالفناء من مصر، بعد أن كانت ضئيلة جداً بل أصبح الأمر مرتبط بالكيان الصهيوني حيث رأينا في عناوين الأخبار أن إسرائيل مستعدة للتدخل في حل مشكلة المياه بين مصر وأثيوبيا مقابل التنازل عن جزأ كبير من سيناء ولذلك يتضح لنا لماذا يقوم النظام بتهجير أهالي سيناء وإشاعة أخبار عنهم في إعلامهم الكاذب المزيف بأنهم إرهابيين وخونة، وحتى من يطالب بتهجير أهالي سيناء منهم على إستحياء يقول أن هذا مجرد إجراء من أجل القضاء على الإرهاب، وقد رأينا في برلمانهم من يطالب بتهجير أهالي سيناء وحدثت أزمة بداخل البرلمان حيث قام أعضاء البرلمان السيناويين بمواجهة هذا المشروع ومن يطالب به وكانت مشكلة كادت تطيح بأعضاء من هذا البرلمان بل خرج علينا اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة باتهام أهالي سيناء بالعمالة وطالب بتهجيرهم لمواجهة الإرهاب .

 

  • مهامنا العاجلة التنوير و التثوير و التثقيف و صنع نواة الحزب البلشفي و الالتحام بالجماهير وتبني القضايا الوطنية :-

ومن هنا إنطلقنا منذ بداية نشأة الحزب في العمل على بناء تنظيم قوي يضم بين جنباته هذا الشباب الثائر الذي خرج مطالباً بالتغيير رافعاً راية الحرية والعدالة الإجتماعية والكرامة الإنسانية، ليشارك العمال وحلفائهم من الفلاحين الفقراء وكافة جماهير الشعب المصري في صنع تغيير حقيقي من خلال عمل تنظيمي لتوضيح الرؤية ورفع مستوى الوعي للفقراء “وعي الفقر”، ويعمل الحزب الشيوعي الثوري في مصر على المشاركة في دورات بناء الكادر وبخاصة من الشباب، والتغلغل داخل المصانع والمناطق الريفية والإلتحام بالجماهير، فقد كنا ومازلنا ضد لقاءات الصفوة بعيداً عن الشارع المصري ودعونا وما زلنا ندعوا إلى النزول بمستوى الخطاب إلى الجماهير بالشارع مع الحفاظ على عدم ضياع المعنى السياسي الحقيقي للصراع الطبقي، ويظهر ذلك في لائحة الحزب لدينا حيث وضعنا مبدأ لم يوضع من قبل في أيٍ من الأحزاب الشيوعية القديمة، هذا المبدأ يقول بمشاركة عضوين بشكل أوتوماتيكي منتخبين من كل محافظة خلاف القاهرة والأسكندرية “العاصمتين المركزيتين” وتمثيلهم في اللجنة المركزية، وقد استشفينا ذلك من تعليمات المعلم العظيم لينين بإشراك عمال أميين في اللجنة المركزية حتى ولو كان مستوى ثقافتهم ووعيهم ضئيل لضمان سلامة الحزب وبقائه على الطريق الصحيح.

ومن هنا كان تبنينا لقضايا وطنية يشارك فيها رفاق وقوى سياسية أخرى في مشروع يحمل خطوط عريضة لبرنامج تغيير حقيقي، وكانت الدعوة لتكوين لجان شعبية في كافة ربوع الوطن للحفاظ على أهداف ومطالب إنتفاضة يناير والقيام بثورة إشتراكية كبرى تطيح بهذه الرأسمالية الحاكمة والبدء في تنفيذ مشروع يمهد لقيام الإشتراكية في مصر على أيدي أبناء هذه الثورة

عاش نضال الطبقة العاملة وحلفائهم من الفلاحين والطلاب الإشتراكيين

عاشت الأممية الشيوعية

عاش الحزب الشيوعي الثوري – مصر

الحزب الشيوعي الثوري – مصر

جريدة الشغيلة لسان حال الحزب على المستوى المحلي الداخلي