كاسترو حياً لم يمت

26 11 2016

%d9%83%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%b1%d9%88-%d9%88%d8%ac%d9%8a%d9%81%d8%a7%d8%b1%d8%a7

كاسترو حياً لم يمت

 

الرفيقات والرفاق الأعزاء في مصر وكافة البلدان

تحية ثورية حمراء

أصبح العالم اليوم 26 نوفمبر 2016 على خبر رحيل الرفيق العظيم المناضل الشيوعي فيدل كاسترو، وفوجئ الجميع بهذا الخبر، وقام الجميع بالحديث عن هذا الأمر وقاموا بنعيه، حتى غير الشيوعيين بل وأعتى أعداء الشيوعية قاموا بنعيه.

لماذا ؟

إن تاريخ هذا المناضل هو ما يجيب على هذا السؤال، فهاهو نفسه يقول “لقد بدأت ثورة ب 82 فرد ولو فعلتها مرة أخرى لفعلتها ب 10 أو 15 فقط ولكن بإيمان كامل، لا يهم مدى صغر حجمك إذا كان لديك إيمان وخطة للعمل”،  وقال أيضاً في آخر حياته “سأبلغ عامي التسعين قريبا. وقريبا سأكون مثل كل الآخرين حيث سيقضي الدهر علينا جميعا، لكن ستظل أفكار الشيوعيين الكوبيين دليلا على الحقيقة القائلة إنه إذا ما عمل أحد في هذا الكوكب بعزة وكرامة، سيستطيع أن ينتج السلع المادية والثقافية التي يحتاجها البشر، وهذا ما يجب أن نحارب من أجله دون استسلام”.

لقد إستطاع كاسترو ورفاقه أن يغيروا كوبا من كونها الفناء الخلفي للبرجوازية الأمريكية كحديقة يمضي فيها هؤلاء البرجوازيين سهراتهم، في ظل وجود شعب في حالٍ يرثى له، كان الشعب الكوبي يخدم هؤلاء البرجوازيين وكأننا ما زلنا في مرحلة السادة والعبيد، فالبرجوازيين الأمريكيين هم السادة والشعب الكوبي يقوم بدور العبيد والخدم لهؤلاء السادة، شعب منهار إقتصادياً لا توجد لديه مقومات الصناعة ولا الزراعة، شعب في فقر شديد مدقع غارق في الإدمان والجهل، إستطاع كاسترو ورفاقه أن يغيروا هذا الواقع إلى بلد منتج ذو إقتصاد قوي يجد فيه شعبه كرامته وعزته، حولوا الشعب من عبيد إلى شعب حر عظيم غير مستعبد.

ففي ظل أزمة إنهيار الإتحاد السوفييتي والدول الإشتراكية في شرق أوروبا، واجه هؤلاء الرفاق أزمة كبرى لأنهم كانوا يعتمدون إعتماداً كبيراً عليهم، ومن هنا رأى كاسترو ورفاقه أنه لابد من الإعتماد على الذات والإمكانيات المتاحة للشعب الكوبي، وأستطاع بالفعل أن ينهض كاسترو ورفاقه والشعب الكوبي العظيم بكوبا ولا ينهار.

ونذكر أنه في إحدى الفترات بكوبا قد خرجت مظاهرات وإحتجاجات ضد النظام الإشتراكي في البلد وطالبوا بعودة الرأسمالية والسوق الحر، وقد تعامل الرفيق فيدل كاسترو مع هذا بذكاء شديد، فمن أجل إقناع هؤلاء المحتجين الذين لديهم بعض التطلعات البرجوازية على السياسات الإشتراكية في كوبا، قام بعمل نموذج رأسمالي في بعض المدن وأخبرهم بأنه إن نجح هذا النموذج فسيتم تعميمه وإن فشل فعليكم أن تراجعوا أنفسكم تجاه رفضكم للإشتراكية وسياساتها في كوبا، وقد فشل هذا النموذج بالفعل كما توقع الرفيق العظيم كاسترو وطالب الجماهير في هذه المدن بعودة الإشتراكية من جديد لديهم، بل وخرجوا في مظاهرات كبرى وهتفوا “الشيوعية أو الموت”.

ومن هنا فإننا نرى أن الرفيق العظيم لم يمت، بل هو حي بنضاله وإنتصاره الذي قدمه هو ورفاقه جيفارا وراؤول وغيرهم في كوبا ضد الديكتاتور المجرم باتيستا للخلاص من هذا النظام التابع العميل وإقامة بلد إشتراكي يجد فيه الشعب حريته، بلد خالي من الفقر والجوع والبطالة، فرفيقنا لم يمت بل هو حي ونضاله مثالاً يحتذى به، وعلى جميع الرفاق أن يحتذوا به وبرفاقه وأن يثمنوا نضالات رفاقنا في كوبا.

 

“ العمال والمزارعون. تلك هي الثورة الاشتراكية والديمقراطية التي قام بها المتواضعون، مع المتواضعين ومن أجل المتواضعين.” فيدل كاسترو 16  أبريل 1961 بعد إعلان الحكومة الاشتراكية في البلاد

 

 

عاش الرفيق العظيم فيدل كاسترو ورفاقه في كوبا

عاش نضال الشيوعيين

عاش الحزب الشيوعي الثوري في مصر

عاشت الأممية الشيوعية

 

 

الحزب الشيوعي الثوري – مصر

اللجنة المركزية

المكتب الأممي

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: