عمال الغزل بالمحلة الأقل أجرًا في العالم.. وتضييق للتصفية

20 12 2016

4-2-750x500

كشف تقرير أعدته غادة رجائي، الباحثة  بمركز الأرض لحقوق الإنسان، عن أحوال عمال الغزل والنسيج والملابس الجاهزة بالمحلة، أن أجور العمال مقارنة بتلك الصناعة عالميًّا هي الأدنى على مستوى العالم، حتى أن أجر العامل منخفض عن مثيله في باكستان والهند وتركيا وتونس حتى في إسرائيل.

وأضاف التقرير أن إنفاق شركات قطاع الأعمال العام على الخدمات وفي قطاع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة انخفض، ورغم أن الخدمات المتمثلة في الوجبة الصحية والعلاج والسكن والمواصلات تشكل جزءًا أساسيًّا مكملًا للأجر، إلَّا أن الواقع يؤكد توجه شركات قطاع الأعمال العام إلى الانتقاص من تلك الخدمات، ففيما يتعلق بالمواصلات عمدت الكثير من الشركات إلى تخفيض عدد العربات التي تقل العمال من وإلى أعمالهم، أو رفع قيمة اشتراك الركوب بسيارات الشركة بنسبة كبيرة ومتزايدة.

1-6-1

وتابع التقرير: أما بالنسبة للخدمات العلاجية، فالمسألة أكثر سوءًا، حيث يمثل العلاج المجال الأكثر خطرًا والأوسع انتشارًا للاعتداء على الحقوق تحت مسمى ترشيد الإنفاق، فقد أصبحت القاعدة في مسألة الخدمات الصحية أنه يتم تقييد تذاكر العلاج التي تصرف للعمال بحد أقصى لا تتجاوزه قيمة الدواء مهما بلغ أمر المرض، فضلًا عن تقييد التحويل للمستشفيات حتى يضطر بعض العمال إلى الذهاب للشركة أولًا للحصول على إذن التحويل للمستشفى؛ لأنها لا تقر بالحالة إذا كان العامل قد دخل المستشفى مباشرة دون إذن الشركة، ويصل الأمر فى جميع شركات قطاع الأعمال العام إلى تحديد عدد العمال المسموح بترددهم على العيادات يوميًّ،ا فلا تشمل الخدمة ما يزيد عليهم.

2-6-1

وأوضحت الباحثة أنه في شركة غزل المحلة لا يتم تحويل العامل إلى المستشفى إلَّا بعد مرور شهر على تحويله السابق، ويتم تقليص عدد المحولين في اليوم الواحد بشكل مستمر، ولا يصرف أكثر من ثلاثة أنواع من الدواء لكل مريض، وكثيرًا ما يتم صرف البديل، ولا يتم التحويل إلى إخصائي إلَّا بعد أن تكون حالة المريض قد تدهورت تمامًا، حتى إذا أوصى الأخصائي بعلاج تتجاوز تكلفته الحد المسموح بها، يتم تخفيض العلاج من قِبَل طبيب الشركة، وبالنسبة لإصابات العمل التى يتعرض لها العمال فإن إدارة الشركة تتردد فى تدوينها؛ خوفًا من التعويض، وفيما يتعلق بالسكن نجد أن الكثير من المساكن التابعة لشركات الغزل والنسيج بقطاع الأعمال العام مهددة بالانهيار، فقد توقفت الإدارات منذ سنوات عديدة عن القيام بأي أعمال صيانة لها وعلى سبيل المثال أرسلت شركة مصر للغزل والنسيج بإنذارات بالإخلاء لأصحاب الشقق من العمال، حتى تخلى مسؤوليتها باعتبارها المالك الأصلي كما هو الحال بمنطقة المستعمرة بالمحلة.

3-5-1

وقال إسماعيل  القصبي، عامل: توقيع الجزاءات على العمال يمثل مصدرًا آخر لمعاناتهم، وتتراوح مظاهر هذا النهج بين تغليظ الجزاءات إلى حد تجاوزها للقانون، بل واللائحة في الكثير من الأحيان، وبين الأشكال المختلفة لتشديد شروط العمل، مثل التعنت في الإجازات أو تعديل نظام الورادي، وقد يصل الأمر فى ذلك الشأن إلى توقيع الجزاءات الجماعية على عمال قسم أو عنبر بأكمله بالحرمان من الحافز.

وأضاف أن تصيد الشركة الأخطاء للعمل والتضييق عليهم وصل وقد وصل إلى الامتناع عن احتساب الإجازات العارضة، والتعنت في تحديد مواعيد الإجازة، على خلاف رغبة العامل دون مبرر من ضرورات العمل، وقد تتخذ الإدارة إجراءات لإجبار العمال على اللجوء للمعاش المبكر، فضلًا عن حرمان مئات العمال من الحوافز الشهرية، مما شجع الكثير على اللجوء للمعاش المبكر، وأدت تلك الإجراءات إلى تقليص عدد العمال بشركات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة التابعة لقطاع الأعمال، والتخلص من نحو 100 ألف من العمال.

5-3-960x450

يذكر أن نواب مدينة المحلة أعلنوا عن تقدمهم بطلبات إحاطة واستجوابات استعدادًا لاستجواب عدد من الوزراء المنوط بهم التفاوض وحل أزمة غلق أكثر من 1200 مصنع وتشريد 450 الف عامل بالقطاعين العام والخاص، مشيرين إلى أنه على الحكومة التدخل الفوري وإيجاد حلول واقعية لتخفيض أسعار الغزول والطاقة؛ لأنه في حالة تعمد الحكومة تجاهل الأزمة وعدم التحرك بصورة إيجابية تكفل استمرار العمل بالمصانع، سيضطر أصحاب المصانع إلى الإغلاق وتشريد العمال.

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: