عمال إفكو يحكون عن الإضراب وما حدث معهم من إنتهاكات

13 02 2017

%d8%b1%d8%a7%d9%85%d9%8a-%d9%86%d8%b9%d9%8a%d9%85-%d8%a3%d8%ad%d8%af-%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84-%d8%a5%d9%81%d9%83%d9%88

يحكي رامي نعيم : ” بعد تعرضي لإصابة عمل، في يدي، امتنعت الشركة عن تقديم الدعم الصحي، وكان لابد من الإسراع في اتخاذ خطوات العلاج، انتقلت بين أكثر من مستشفى ، كل منها بتشخيص مختلف، حتى تدهورت الحالة، واصيبت يدي بانسداد في الأعصاب، وكان يجب أن أحصل على إجازة علاج طويلة، وامتنعت الشركة عن تسديد راتبي، بالإضافة إلى مصاريف العلاج، ومدير الإنتاج رفض تسديد مصروفات العلاج السابقة وعدم اعتبارها إصابة عمل، وتم نقلي لمكتب إداري لأن الإصابة أصبحت خطيرة، وتكون صديد في الأصابع، وتطور الأمر لضمور في عقل الأصابع، وأصبح من المستحيل القيام بأي نشاط .

وعن الإضراب قال، “كنت متضامن مع زمايلي زي أي عامل، وفي يوم اتقبض على الناس الساعة 2 بليل، كلمتني المحامية، نها ثابت، بلغتني إن احمد عبد الباسط، اتقبض عليه من البيت، كلمت عمال الشركة، وعرفت منهم أن أحمد عبد الباسط اتقبض عليه هو واكرم كمال، وبدأت اتواصل مع محاميين، وبعدين رحت النيابة، وهناك قابلت احمد عبد الباسط، وقالي اهرب عشان اسمي مذكور في القضية وفي ليلة الفض كان فيه كمية عربيات رهيبة وكلاب بوليسية وعساكر فض الشغب، لفض الاعتصام بالقوة، وتم الاعتداء علينا.

%d8%b1%d8%a7%d9%85%d9%8a-%d9%86%d8%b9%d9%8a%d9%85-%d8%a3%d8%ad%d8%af-%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84-%d8%a5%d9%81%d9%83%d9%882 %d8%b1%d8%a7%d9%85%d9%8a-%d9%86%d8%b9%d9%8a%d9%85-%d8%a3%d8%ad%d8%af-%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84-%d8%a5%d9%81%d9%83%d9%883





إدارة شركة غزل المحلة تتهرب من إعطاء العمال حقوقهم عبر إرسالهم لكورسات اللغة الإنجليزية

11 02 2017

عشان يتهربوا من زيادة مرتبات العمال اللى اضربوا في غزل المحلة قررت إدارة الشركة بالأمر المباشر دون مناقصات أو عروض، ارسال 25موظف من شركة غزل المحلة للقاهرة للحصول على دورة باللغة الإنجليزية لمدة 10 شهور عن القيادية والتطوير بالآمر المباشر نظير 300جنيه شهريا للموظف شهري في 25 يساوى 7500جنيه خلاف مأمورية وبدل انتقال للموظفين المرشحة بما يعادل مثلهم شهريا والاتفاق على مستوى شركات الغزل ال 25 شركة يعنى الموضوع يعادل 3مليون و700 الف جنيه. والعمال يتساءلون لماذا لم يتم الاعلان في الجريدة الرسمية عن الدورات على ان يتقدم لها جميع المراكز لمنافسة الاسعار والشفافية
ولماذا لم تتعاقد مع المحاضرين شخصيا وتحضر في كل مركز تدريب تابع لشركة.





بيان للحريري عن عمال الترسانة البحرية: أوضاعهم كارثية ويجب إنهاء معاناتهم وعودتهم للعمل فورا.. هل مطلب أجر عادل أصبح جريمة؟

11 02 2017

%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a-%d9%88%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%a9

النائب السكندري: بأي حق يحاكم عسكرياً عمال شركة الترسانة البحرية عسكرياً.. هل هذا يتسق مع الحديث المستمر عن تنمية قدرات الدولة الإنتاجية

أصدر النائب هيثم الحريري عضو مجلس النواب، بياناً اليوم السبت، يندد فيه بمعاناة عمال شركة الترسانة البحرية، وبأوضاعهم بعد مرور أكثر من 9 أشهر على أكثر من 1000 عامل ممنوعين من العودة للعمل، بالإضافة لانتظار 26 منهم صدور حكم المحكمة العسكرية عليهم في اتهامهم بالتحريض على الإضراب، مطالباً رئيس الجمهورية ووزير الدفاع وقائد المنطقة الشمالية العسكرية، ورئيس مجلس إدارة الترسانة الجديد، وكل مسئول عن إنهاء الأزمة، بعودة العمال للعمل وعدم الاعتداد بالاستقالات التي قدمها العمال قبل إخلاء سبيلهم في نوفمبر الماضي.

وسرد الحريري في بيانه أوضاع العمال في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والقاسية “كما وصفها”، مؤكداً على أنهم مُعلَّقين، لا هم يقدروا على شغل وظائف أخرى، ولا هم علموا بما ستتخذه الشركة بشأنهم من إجراءات منذ أن تم منعهم من العودة للعمل، مشيراً إلى أن العمال من الأساس لم يقوموا بجريمة واضحة حتى تتم محاكمتهم عسكرياً.

وتساءل الحريري في بيانه قائلاً : بأي حق يحاكم عمال الترسانة البحرية عسكرياً ؟، منوهاً إلى أنه حتى ولو كان العمال نظموا إضراباً بالفعل ، فإن المادة 15 من الدستور المصري تكلمت وبشكل واضح عن حق العمال في الإضراب ” الإضراب السلمي حق ينظمه القانون” ، وأنه لو كانت هناك ثمة خلافات أو مطالب للعمال فيجب أن تتم مناقشتها والسعي لإنهائها عن طريق القنوات الشرعية بالتفاوض مع العمال ، لا في ساحات المحاكم، إلا أن مجلس إدارة الشركة السابق لم يقم بذلك وأرسل أسماء 26 من العمال ، وقرر منع أكثر من 1000 عامل من العودة للعمل حتى الآن.

ووصف الحريري أوضاع العمال بأنها “كارثة حقيقية” يجب إنهائها، مجدداً مطالبته لرئيس الجمهورية ووزير الدفاع ورئيس مجلس إدارة الشركة الجديد وقائد المنطقة الشمالية العسكرية وكل المسئولين عن إنهاء أزمة العمال بعودتهم للعمل، وعدم الاعتداد بالاستقالات التي قدمها العمال المنتظر محاكمتهم وإنهاء قضيتهم.

وقال الحريري في بيانه ما يلي:

9 أشهر تمر على أكثر من 1000 أسرة مصرية وهم فى معاناة شديدة فى ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية حالياً، أكثر من 1000عامل من عمال شركة الترسانة البحرية مُنعوا من العمل والتزموا بيوتهم منذ مايو من العام الماضي دون وجه حق ، و26 منهم مازالوا في انتظار صدور حكم المحكمة العسكرية عليهم في اتهامهم بجريمة لم يرتكبوها من الأساس ، والذي تم تأجيله للمرة العاشرة بجلسة 7 فبراير الجاري لجلسة 28 نهاية من الشهر نفسه.

 إن أزمات العمال ومشكلاتهم التي يعرضونها على إداراتهم ، لا يجب يتم حلها في ساحات القضاء إلا بعد استنفاذ كافة طرق التفاوض معهم لمناقشة مطالبهم ، ولما كان الإضراب حق أصيل كفله الدستور المصري في المادة 15 منه ” الإضراب السلمي حق ينظمه القانون” ، فالعمال حتى لو كانوا نظموا إضراباً فإنهم لا يستحقوا على ذلك أن تتم إحالتهم للمحاكمة العسكرية ، وكان الأحرى أن تتم مناقشة مطالبهم عن طريق القنوات الشرعية للتفاوض.

إلا أنه حدث نقيض ذلك وحرر رئيس مجلس إدارة الشركة السابق في 23 مايو الماضي، مذكرة بها أسماء 26 من عمال الشركة بينهم “عاملة” وأرسلها للنيابة العسكرية والتي بدورها استدعت العمال، وأحالتهم للمحاكمة بتهم التحريض على الإضراب والامتناع عن العمل، بالرغم من أن العمال لم يقوموا إلا بمناقشة رئيس مجلس الإدارة في مطالب تتعلق بتحسين أوضاع العمل، وزيادة رواتبهم نظراً للظروف الاقتصادية الصعبة التي يمروا بها.

والآن نحن أمام كارثة حقيقية، أكثر من 1000 أسرة لا تعلم مصير أربابها منذ 9 أشهر وفترة بقائهم بمنازلهم مازالت ممتدة، لا هم يقدروا على مزاولة عمل آخر، ولا هم يستطيعوا تسوية أوضاعهم والحصول على مستحقاتهم المالية، حتى الآن العمال لا يعرفوا مصائرهم، فكيف لهذه الأسر أن تعيش في ظل هذه الظروف الاقتصادية والصعبة بدون عمل، وأن تفقد عملها أيضاً بدون أسباب.

كما أن 26 من العمال بينهم “عاملة” في انتظار المحاكمة العسكرية على جرائم لم يرتكبوها أصلاً، فهل مطلب تحسين أوضاع العمل والحصول على أجر عادل أصبح جريمة؟، هل هذا يتسق مع الحديث المستمر عن تنمية قدرات الدولة الإنتاجية في كافة القطاعات وخاصةً أن الشركة تديرها الآن القوات المسلحة منذ توليها إدارتها عام 2007؟، وهل حتى إذا كان هناك خطأ ارتكبه العمال ، فيكون العقاب هو منع ما يقرب من نصف قوة العمالة بالشركة من العودة للعمل بدون أسباب، وإجبار العمال المنتظر محاكمتهم على الاستقالة لإخلاء سبيلهم، وهو ما تم في شهر نوفمبر الماضي؟.

إنني أطالب كل مسئول عن حل هذه الأزمة بأن يتدخل لإنقاذ هؤلاء العمال، ما يقرب من 5 آلاف فرد على الأقل يعولهم العمال الممنوعين من العودة للعمل “إذا افترضنا أن كل أسرة مكونة من 5 أفراد فقط”، وأن تنتهي أزمة محاكمة العمال على جرائم لم يقوموا بارتكابها.

وأجدد مطالبتي لرئيس الجمهورية وقائد المنطقة الشمالية العسكرية، ورئيس مجلس إدارة الشركة الجديد بإعادة العمال للعمل، وإنهاء أزمة محاكمة العمال وعدم الاعتداد بالاستقالات التي تم تقديمها منهم تحت ضغط.





العمال يتم التنكيل بهم بسبب مطالبتهم بحقوقهم

11 02 2017

%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b5%d8%b1-%d9%84%d9%84%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84

الفترة اللي فاتت وتحديدا بعد تعويم الجنيه ، بدأت شركات كتير تغير في نظام تعاملها مع العمال ، سواء تخفض نسبة العمالة بالفصل أو بالتسريح للعمالة المؤقتة أو اللي معداش عليها فترة كبيرة ، عشان تصرفلهم مستحقات أقل ، وتزود الضغط على العمال الباقيين “القدام” في الشغل مع عدم تحريك أجورهم برضه ، وتحميلهم جهد 100% إضافي للجهد الطبيعي اللي بيمارسوه في عملهم ، وده عشان تحافظ على نسبة أرباحها ، ومكاسبها عموما ، والقرارات الاقتصادية يتحمل نتيجتها العمال بس.

عندنا نموذج شركة أمريكانا في فترة قصيرة جدا قررت إنهاء تستغنى عن جزء كبير من عمالها في إدارة الصيانة التابعة ليها في القاهرة “95” من عمال الصيانة فترات عملهم في الشركة متعديش 4 سنين ، وده عشان المستثمر يتهرب من صرف مستحقات العمال كاملة لما يقضوا فترة أكبر في الشركة ، وده بيفتح الباب لإنه يجيب مجموعة جديدة ، ويكرر معاها نفس المجموعة السابقة ، وهكذا مرارا وتكرارا …!

http://bit.ly/2lbaI95

إدارة الشركة في منطقة السادات الصناعية بالمنوفية كررت نفس الإجراء مع أكتر من 200 عامل بعد إضراب 10 أيام ، وده خلى عدد كبير يلجأ للخروج من الشركة بالمستحقات اللي هتتصرف الفترة دي ، لإن الشركة رفضت التفاوض ، ومطالب العمال في الإضراب وصممت على تسريح العمال اللي شاركوا في الإضراب ، بل إنها قللت عدد الورديات على العمال اللي فضلوا في المصنع من 3 ورديات لورديتين بس ، مع عدم تحريك أجورهم وإضافة أي بنود للمرتب.

http://bit.ly/2lHubMm

العمال بيتم التنكيل بيهم بسبب مطالبتهم بتعديل أجورهم بكل الطرق ، تسريح إجباري ، واستقالات جبرية ، أو إحالة للمحاكمات التأديبية ، والعسكرية ، وكل ده وأصحاب الأعمال معندهمش أي مشكلة بتواجههم أو عقوبات أو رادع قانوني واضح ، لإنه باختصار مفيش تشريع واضح بيجرم تسريح العمال أو إجبارهم على تسوية أوضاعهم.





بعد إضراب 10 أيام.. إدارة «أمريكانا» تنهي عقود أكثر من 200 عامل وترفض تنفيذ مطالب العمال

11 02 2017

%d8%a5%d8%b6%d8%b1%d8%a7%d8%a8-%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84-%d8%a3%d9%85%d8%b1%d9%8a%d9%83%d8%a7%d9%86%d8%a7

قررت الشركة العالمية للصناعات الغذائية “أمريكانا”، بمدينة السادات، إنهاء التعاقد مع أكثر من 200 عامل بالشركة، بعد إضرابهم عن العمل.

وقال عامل إن إدارة الشركة رفضت تنفيذ مطالب العمال، وأصرت على إنهاء تعاقد أكثر من 200 عامل، شاركوا في الإضراب، وع صرف مستحقات، شهرين عن كل عام، مشيراً إلى أن معظم العمال تتراوح فترات عملهم من 2: إلى 8 سنوات، ولذلك قررت الشركة تسريحهم، في خطتها لتقليل العمالة بالشركة.

  وأضاف العامل “الذي طلب عدم ذكر اسمه”، أن بذلك قلت عدد ورديات العمل لتكون 2، بواقع 12 ساعة لكل وردية، بدلاً من 3 ورديات، كل وردية 8 ساعات.

كانت إدارة الشركة،  رفضت الاستجابة لمطالب العمال التي عرضوها بجلسة التفاوض، التي حضرها محامي العمال بعد مرور أسبوع على إضراب العمال، للمطالبة بتعديل الأجور بسبب ضعف الرواتب، بالإضافة لعدم توفير وسيلة مواصلات للعمال، وضعف التأمين الاجتماعي، وللمطالبة بزيادة الحوافز، وزيادة بدل الوجبة، والذي يبلغ 3 جنيهات.

 وكان المستشار القانوني للشركة، قد أعرب، عن رغبة الشركة بتسوية أوضاع كل من شاركوا بالإضراب، بالإضافة لتركه جلسة التفاوض التي حضرها ممثل من مكتب القوى العاملة بمدينة السادات، وممثل عن اتحاد عمال السادات الذي أوضح في تصريح سابق للبداية أنه أفشل التفاوض.





تعليق عمال المحلة لاضرابهم الجزئي اليوم بعد الارهاب غير المسبوق

9 02 2017

تعليق عمال المحلة لاضرابهم الجزئي اليوم بعد الارهاب غير المسبوق للعمال عبر مرور رؤساء القطاعات مع عناصر الامن علي كل الاقسام لاجبار العمال ع العمل والا.. ثم تحرير محاضر لخمسة من العاملات في القسم بتهمة التحريض ع الإضراب واخيرا توزيع سكر وزيت باسعار مخفضة لا يعني ان الاحتقان انتهى ولكن تم تاجيله لوقت لاحق لان المطالب هي هي والاوضاع ستزداد سوءا . والسؤال اليوم للقيادات العمالية والاجتماعية والسياسية هو كيف نواجه هذا القمع غير المسبوق ونستطيع تنفيذ اضرابا ناجحا.





إدارة «أمريكانا» بالقاهرة تلزم 95 عاملاً بتسوية أوضاعهم مقابل تسليم «العهدة» خلال أسبوع بدون أسباب

9 02 2017

%d8%b9%d9%85%d8%a7%d9%84-%d8%b4%d8%b1%d9%83%d8%a9-%d8%a3%d9%85%d8%b1%d9%8a%d9%83%d8%a7%d9%86%d8%a7

ألزمت إدارة شركة “أمريكانا” الكائن مقرها بالمهندسين 95 من عمال الصيانة بتسوية أوضاعهم وتسليم معدات عملهم خلال أسبوع بدءاً من أمس الأربعاء، على أن يتم صرف شهرين عن كل عام عمل بالشركة وفقاً لحساب الأجر الشامل وشهرين إضافي على إجمالي مستحقات كل عامل، علماً بأن 90 منهم تبلغ فترات عملهم من سنة إلى 4 سنوات فقط.

وقال عامل “طلب عدم ذكر اسمه” إن الشركة تسعى لتقليل عدد العمالة بالشركة منذ عدة أشهر ، وقد بدأت بمجموعة من العاملين القدامى بعد صرف مستحقاتهم بنفس الطريقة التي ستتم معهم ، ولكنهم قد تقاضوا وقتها مبالغ مجزية عن مدة خدمتهم ، إلا أنهم “المجموعة الحالية” لن يحصلوا على مقابل مجزي ، بسبب قلة عدد سنوات عملهم.

وأوضح العامل أن مدير إدارة الصيانة بعد اجتماعه بهم بمقر الإدارة أبلغهم بأنه سيتم صرف ما تم الاتفاق عليه بعد تسليم كل عامل لمعدات الصيانة الخاصة بعمله ” الموجودة باستمارة العهدة” ، ثم التوجه بها لمقر الإدارة لتسليمها ، والتوقيع بعد ذلك على استمارة 6 ثم استلام شيك بقيمة مدة خدمة كل عامل منهم.

وقال عامل آخر : ناكل عيش منين بعد كده ، أنا بقالي 4 سنين بس في الشركة دي وعندي 50 سنة أروح لمين يشغلني وأنا عندي أربع عيال ، الشركة قالتلنا مش عاوزينكم، وبتتحجج بالقانون ، هو القانون موجود عشان يجيب حقوقنا ، ولا عشان بيوتنا تتقفل بيه؟! .

ونظَّم العشرات من عمال الصيانة بإدارة الشركة العالمية للصناعات الغذائية، “أمريكانا”، وقفة أمس، أمام مقر إدارة الشركة بمحافظة الجيزة، احتجاجًا على قرار فصلهم من العمل دون الحصول على مستحقاتهم وتسوية أوضاعهم منذ بداية عملهم بالشركة من 4 سنوات.