الأول من مايو 2017 عيد العمال

1 05 2017

* يا عمال مصر إن الأول من مايو هو تجسيد لنضالات العمال على مر التاريخ من أجل الخلاص من الإستغلال الرأسمالي، بدأ ذلك منذ ظهور الطبقة العاملة ونموها بشكل كبير بعد الثورة الصناعية في أوروبا، ويأتي عيد العمال كتخليد لذكرى عمال أمريكا الذين سقطوا دفاعاً عن مطالبهم في حياة أفضل من تحديد يوم العمل بـ 8 ساعات وتحسين الأجور لتوفير حياة كريمة للعمال، وقد ذكرنا تاريخياً بالتفصيل تلك الذكرى التاريخية في بيانات عيد العمال السابقة.

* يمر علينا علينا عيد العمال 2017 في ظل توحش الطبقة الفاشية الحاكمة التي تستمر في نهبها المنظم لثروات الشعب المصري وبيع الوطن بالجملة لكل من يدفع أكثر، فهي تتعمد إغلاق المصانع وتخريب الشركات تمهيداً لخصخصتها بحجة الخسارة وتشرد يومياً مئات العمال وتنحاز بشكل واضح لمصالح كبار المستثمرين ورجال الأعمال بل وأصبح النظام نفسه تاجر، في معاداة صريحة لمصالح العمال وكافة طوائف الشعب الفقيرة وتستخدم آلتها العسكرية في قمع أي تحرك عمالي وتحيل العمال للمحاكم العسكرية وتفصل تعسفياً كل من يدافع عن حقه وحق زملائه من العمال، وبرغم كل ذلك تضرب الطبقة العاملة المصرية أمثلة رائعة في النضال فتقوم بإضرابات وإعتصامات في كافة ربوع الوطن، ويظهر ذلك جلياً في :-

1 – إضراب عمال غزل المحلة إحتجاجاً على خفض الأجور والتسريح القسري وتعمد الدولة تخريب المصانع تمهيداً لبيعها.

2 – إضراب عمال إفكو بالسويس وتنكيل السلطة بهم بالحبس والفصل والتشريد.

3 – إضراب عمال النقل العام المتكرر للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية المتردية.

4 – إضراب عمال “أقطان المنيا” إحتجاجاً على تجميد الحكم القضائي لرجوع الشركة للقطاع العام بعد أن حولتها الخصخصة إلى كهوف مهجورة.

5 – إضراب عمال الترسانة البحرية بالأسكندرية إحتجاجاً على تدهور أوضاعهم المعيشية نتيجة لعدم صرف مستحقاتهم المالية والفصل التعسفي للمئات منهم، وقد قامت السلطة في مصر بالتنكيل بهم بأبشع الصور وإحالة الكثير منهم إلى المحاكم العسكرية.

– وغيرها الكثير من الإضرابات الجزئية والإعتصامات في كافة ربوع الوطن، والتي تؤكد على أن الصراع لا زال مستمر.

* إن النضال العمالي لا يقتصر على نضال عمال مصر فقط، فهناك مزيد من النضالات العمالية الأخرى في كافة بلدان العالم، فيا عمال مصر لستم وحدكم في هذا النضال، فهناك زملاء لكم مثلكم يخوضون نضالات يومية ضد الإستغلال الرأسمالي، وأنخرط في النضال أكثر من 10 مليون عامل، وعلى سبيل المثال وليس الحصر :-

1 – في البرازيل في 15 مارس إحتج مليون عامل ضد سياسات التقشف وإلغاء المكاسب الإجتماعية .

2 – في الهند في 3 مارس إحتج أكثر من مليون عامل ضد سياسات الخصخصة.

3 – في شرق أوروبا “على سبيل المثال : أرمينيا ومقدونيا وبولاندا ورومانيا والمجر” إحتج العمال ضد السياسات اليمينية للحكومة المنحازة لرجال الأعمال .

4 – في روسيا وبيلاروسيا خرجت الحشود للشوارع محتجة ضد السياسات المافيوية من إرتفاع الأسعار وإنخفاض الأجور وصعوبة المعيشة.

5 – في الصين إحتج عمال فولكس فاجن من أجل التثبيت الدائم .

6 – في الهند تم الحكم على قادة إضراب عمال مصنع سوزوكي ماروتي بالسجن مدى الحياة، مما فجر حركة نضالية تضامنية يوم 4 و5 أبريل على مستوى العالم.

7 – في تركيا منعت حكومة أردوغان الفاشية إضراب عمال الصلب بحجة تهديد الأمن القومي.

– وغيرها الكثير مما يقوي النضال العمالي على الصعيد العالمي.

* شعب مصر العظيم إن العامل ليس فقط هو من يقف بالمصنع خلف الآلة ولكن العامل كما عرفه الرفيق العظيم فردريك إنجلز “هو كل من يضطر لبيع قوة عمله من أجل البقاء”، وتطال السياسات التقشفية كل فئات المجتمع والتي تنفذها الحكومة إرضاءاً لإملاءات صندوق النقد الدولي وأسيادها من الأمريكان والصهاينة وتوابعهم في المنطقة.

* يا عمال مصر إن عيد العمال في الأول من مايو في هذا العام 2017 يوافق مرور مائة عام على ثورة أكتوبر الإشتراكية العظمى في روسيا والتي قادها الحزب الشيوعي والطبقة العاملة التي نظمت صفوفها من أجل الخلاص من الرأسمالية وإستغلالها للعمال وإنهاء الحروب والأزمات التي كانت تعصف بوطنهم آنذاك، وقد نجحوا بفضل تنظيمهم هذا خلف الحزب الشيوعي للإتحاد السوفييتي الذي حول روسيا من دولة بلا محراث إلى دولة نووية عظمى، دولة وجد فيها العمال حقوقهم، بل إن هذه الثورة الإشتراكية غيرت مجرى التاريخ في العالم لصالح كل المضطهدين على وجه الأرض، وأصبح للعمال في جميع البلدان قيمة، وتحول العامل في روسيا من عبد إلى حر بل أصبح هو صاحب البلد، وأعطى هذا دفعة قوية نضالية لكافة عمال وشعوب العالم المضطهدة والمستعمرة لتناضل من أجل خلاصها من الإستغلال الرأسمالي وإستقلالها عن الإمبريالية العالمية وتطلعها لبناء مجتمعاتها الإشتراكية الخاصة بها، وهذا درس تاريخي يوضح لنا أن النضال من أجل المطالب الإجتماعية والإقتصادية المجردة دون ربطها بالنضال السياسي ودون رص الصفوف في تنظيم ثوري لن يؤدي وحده للخلاص من الإستغلال بكافة صوره، لأن الإستغلال لن يزول إلا بزوال الطبقة المستغِلة للعمال وحلفاؤهم الطبقيين، فعلى العمال أن ينظموا أنفسهم بداخل حزب الطبقة العاملة وهو الحزب الشيوعي والذي يخوض نضالاً سياسياً ويربط ذلك بالنضال الإقتصادي والإجتماعي للخلاص من إستغلال الإنسان لأخيه الإنسان وبناء دولة العمال وهي الدولة الإشتراكية.

* شعب مصر العظيم ويا عمال مصر الأوفياء، إن الأحداث الراهنة والتي تجري اليوم في العالم لتؤكد على صحة ما طرحناه حول ضرورة التنظيم وضرورة وجود حزب ثوري يقود الطبقة العاملة وحلفاؤها الطبقيين من فقراء الفلاحين وكافة المضطهدين، فها هو الصمود الأسطوري لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ضد أعتى آلة عسكرية في العالم والتي تعربد كيفما تشاء دون رادع لهو خير دليل على ذلك، ولم يأتي هذا الصمود إلا لأن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية يقودها تنظيم قوي هو حزب يتبنى الإشتراكية العلمية، فالمواجهة الحالية الدائر رحاها في شبه الجزيرة الكورية تؤكد بأن الفكر الإشتراكي هو حائط الصد الصلب والمنيع ضد فناء الشعوب ونهبها وإستنزاف ثرواتها وتجويع شعوبها من قِبل الآلة العسكرية الأمريكية، فهي مواجهة بين فكرين متناقضين ومتضادين، فكر لصالح العمال وكافة الشعوب المضطهدة وهو من جانب كوريا الديمقراطية الشعبية وفكر ضد الشعوب ومصالحها بل هو فكر يهدد الكوكب بالفناء متمثلاً في أمريكا وتوابعها.

– وهذا بعكس الدول التي إنقلبت على الإشتراكية والتي تدعي الدفاع عن الشعوب وإستقلال دولها، كروسيا والتي برغم تواجدها العسكري المباشر في سوريا يتم ضرب الأراضي السورية مرات متتالية بصواريخ أمريكية تارة وإسرائيلية تارةً أخرى تحت سمعها وبصرها ولا تحرك ساكناً، وكذلك الصين والتي تمارس أقذر أنواع النهب وإمتصاص دماء العمال لصالح الشركات متعددة الجنسيات تحت قيادة من يسمي نفسه بالحزب الشيوعي زوراً وكذباً، فها هو الحزب والذي يدعي بأنه شيوعي لا يحرك ساكناً تجاه عربدة أمريكا في العالم بل ولم يأخذ أي موقف تجاه تهديدات أمريكا ضد كوريا الديمقراطية الشعبية سوى بشكل نسبي للحفاظ على حدوده وليس لمصلحة كوريا والتي تمثل الشكل الإشتراكي الحقيقي اليوم في العالم.

* ومن هذا المنطلق فإننا ندعوا كافة الأحزاب والمنظمات الشيوعية والثورية بتحديد موقفها من جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والصراع القائم.

* شعب مصر العظيم ويا عمال مصر الأوفياء إن الحزب الشيوعي الثوري يدعوكم لرص الصفوف وتوحيد نضالاتنا من أجل الخلاص من إستغلال الإنسان لأخيه الإنسان وبناء المجتمع الإشتراكي، والخلاص من الحكم الفاشي العسكري التابع العميل.

 

عاش نضال الطبقة العاملة .. عاش نضال الشيوعيين

 

الحزب الشيوعي الثوري – مصر

1 مايو 2017

Advertisements




جرائم التجويع وفيلم “الحصاد المر” أكاذيب فاشية – جروفر فِر

10 03 2017

* مقدمة :-

تلك الدراسة ترجمة لمقال بنفس العنوان للبروفيسور الإنجليزي د / جروفر فِر، حول ما إصطُلِح عليه بالعربية “مجاعة أوكرايينا”.

 

* ملاحظة المؤلف :-

( في هذا المقال إعتمدت بشكل كبير على الدلائل التي إستشهد بها بحث مارك توجر من جامعة فرجينيا الغربية، لقد قضى توجر حياته المهنية في دراسة المجاعات والزراعة الروسية والسوفيتية، إن له صيت عالمي في ذلك الموضوع وهو مكروه من القوميين الأوكرايينين وأعداء الشيوعية بشكل عام لأن أبحاثه تدمر أكاذيبهم. )

 

الفيلم الأوكراييني القومي “الحصاد المر” يعظم من أكاذيب تم إختراعها من قِبَل الفاشيين الأوكرايينين، وفي مراجعة لويس برويكت يعظم تلك الأكاذيب.

 

إستشهد برويكت بمقال جيف كوبلن عام 1988 في صوت القرية بعنوان “البحث في الإبادة الجماعية السوفيتية : 55 عام على المجاعة تغذي اليمين”.

 

في هذا المقال يوضح كوبلن أن التيار القائد المضاد للشيوعية في الغرب القائم على دراسة التاريخ السوفيتي رفض أي رأي حول تعمد المجاعة التي إستهدفت الأوكرايينين وإنهم ما زالوا يرفضونه، وفشل برويكت في قول تلك الحقيقة.

 

– كان هناك العديد من المجاعات الخطيرة في الإتحاد السوفييتي بما فيها أوكرايينا، وليس فقط مجاعة أوكرايينا عام 1932 – 1933، ولكن ليس هناك أي دليل على “جرائم التجويع” أو “مجاعة متعمدة” وليس هناك أي دليل اليوم على ذلك.

 

رواية “جرائم التجويع أو Holodomor” تم إختراعها بواسطة الأوكرايينين المتعاونين مع النازية الذين وجدوا الملجأ في أوروبا الغربية وكندا والولايات المتحدة بعد الحرب.

 

أوائل التقارير كانت بواسطة يوري شوماتسكي بعنوان “لماذا محرقة جماعية أسوأ من الأخرى !؟”، والذي نُشِر في أستراليا عام 1986 بواسطة قدامي المحاربين من متمردي الجيش الأوكراييني، وهذا العمل طال أيضاً الهجوم على اليهود باعتبارهم موالين جداً للشيوعية.

 

مراجعة برويكت أدامت الأكاذيب الآتية بشأن التجميع الزراعي السوفييتي ومجاعة 1932 – 1933:-

1 – إن جزء رئيسي من الفلاحين الفقراء عارضوا التجميع الزراعي لأنه كان في نظرهم “قنانة بوجه آخر”.

2 – إن سياسة التجميع القسرية هي التي تسببت في المجاعة. (ولكن في الواقع كان للمجاعة أسباب بيئية)

3 – ستالين تسبب في المجاعة عن عمد.

4 – كانت المجاعة تهدف إلى تدمير القومية الأوكرايينية.

5 – ستالين والحكومة السوفيتية قامت بإيقاف سياسة “الأكرنة Ukrainization” وتعني تشجيع اللغة والثقافة الأوكرايينية.

 

إن أيٍ من تلك الإدعاءات ليس صحيحاً بالمرة، وليس أيٍ منها مدعومٍ بدليلٍ ما، إنها ببساطة مؤكدة من قِبَل مصادر القوميين الأوكرايينين لتبرير تحالفهم مع النازية ومشاركتهم في الإبادة الجماعية لليهود “الهولوكوست اليهودي” وإبادة الأوكرايينين البولنديين “مذابح فولهاينيَن” عام 1943 – 1944، وجرائمهم ضد اليهود والشيوعيين والعديد من الفلاحين الفقراء الأوكرايينين بعد الحرب.

 

إن هدفهم النهائي أن يساووا الشيوعية بالنازية – الشيوعية محظورة الآن في أوكرايينا الديمقراطية !! – لقد وضعوا الإتحاد السوفييتي مع ألمانيا النازية وستالين مع هتلر.

 

* التجميع الزراعي – الحقيقة :-

عانت روسيا وأوكرايينا مجاعات خطيرة كل عدة سنوات لأكثر من ألف عام ( مجاعة عام 1917 التي صاحبت الثورة وتفاقمت عام 1918 حتى عام 1920، ومجاعة أخرى تسمى خطأً بـ “مجاعة الفولجا” ضربت أعوام 1920 – 1921. كان هناك مجاعات عام 1924 وتكررت أعوام 1928 – 1929 والأخيرة كانت بشكل حاد في أوكرايينا السوفيتية ).

 

كل تلك المجاعات كان لها أسباب بيئية. طريقة الزراعة كانت كما في القرون الوسطى من قِبَل الفلاحين، وذلك جعل من الزراعة الفعالة أمراً مستحيلاً وجعل من المجاعات أمراً محتماً.

 

القادة السوفييت ومن بينهم ستالين قرروا أن الحل الوحيد هو تنظيم الزراعة على أسس مزارع كبيرة لها طبع المصانع كما في الغرب الأوسط من أمريكا والتي إتُخِذَت كنموذج.

 

حينما ظهر أن “السوفوخوزات” أو المزارع السوفيتية تعمل بشكل جيد قرر القادة السوفييت التجميع الزراعي .

 

– علي عكس الدعاية المضادة للشيوعية, أغلب الفلاحين قَبِلوا بسياسة التجميع وكانت المقاومة متواضعة وكانت الأفعال من المتمردين الصريحين نادرة. بحلول عام 1932 كان قد تم تجميع الزراعة السوفيتية بما فيها أوكرايينا السوفيتية بشكل كبير.

 

عام 1932 أُصيبت الزراعة السوفيتية بكوارث بيئية متزامنة ( الجفاف في بعض المناطق، الأمطار الغزيرة في مناطق أخرى، الإصابة بأمراض صدأ الحبوب والسناج “أمراض نباتية تسببها الفطريات”، غزو الحشرات والفئران وإهمال التخلص من الأعشاب الضارة لأن الفلاحين أصبحوا ضعفاء ) كل ما سبق أدى إلى تقليل الإنتاج.

 

رد فعل الحكومة السوفيتية تغير لأن منظور فشل المحاصيل أصبح واضحاً أثناء الخريف والشتاء عام 1932. لقد إعتقدوا بدايةً أن خطأ الإدارة والأعمال التخريبية هي السبب الرئيسي في قلة المحاصيل ولذلك عزلت الحكومة العديد من قادة الحزب وقادة المزارع الجماعية _لا يوجد دليل على إعدام أيٍ منهم كما حدث مع مايكولا في الفيلم_. في بدايات فبراير 1933 بدأت الحكومة السوفيتية بتقديم مساعدات ضخمة من الحبوب للمناطق التي ضربتها المجاعة.

 

لقد نظمت السلطة السوفيتية مداهمات على مزراع الفلاحين لمصادرة الحبوب الزائدة لإطعام المدن التي لا تنتج طعامها بنفسها وكذلك لإيقاف التربح لأنه في أوقات المجاعة يمكن أن تباع المحاصيل بأضعاف ثمنها. في أوقات المجاعة لا يمكن أن يُسمح بالسوق الحرة للحبوب لأن ذلك سيؤدي إلى ترك الفقراء يموتون جوعاً، كما كان يحدث بسبب ممارسات النظام القيصري _قبل الثورة_.

 

نظمت السلطة السوفيتية أقسام سياسية لمساعدة الفلاحين في العمل الزراعي، واستخلص توجر أن “الحقيقة أن محصول 1933 كان أكبر بكثير من عامي 1931 – 1932، وهذا يعني ببساطة أن الأقسام السياسية في ربوع البلاد ساعدت على عمل المزارع بشكل أفضل”.

 

المحصول الجيد عام 1933 تم بواسطة تعداد أصغر من الناس حيث توفي الكثير أثناء المجاعة أو أصبحوا مرضى أو ضعفاء وبعضهم نزح إلى مناطق أخرى أو إلى المدن، وهذا يعكس أن المجاعة لم تكن بسبب التجميع الزراعي أو التدخل الحكومي أو مقاومة الفلاحين ولكن بسبب ظروف بيئية لم تعد موجودة عام 1933.

 

سياسة التجميع الزراعي كانت إصلاحاً حقيقياً وخطوة للأمام في تثوير الزراعة السوفيتية. كان لا يزال هناك سنين عديدة من الحصاد السئ، كذلك لم يتغير مناخ الإتحاد السوفييتي ولكن كل الشكر لسياسة التجميع الزراعي لأنه ورغم ذلك كان هناك فقط مجاعة مدمرة في الإتحاد السوفييتي عام 1946 – 1947 ( الدارس الحديث لتلك المجاعة ستيفن ويت كروفت إستنتج أن تلك المجاعة كانت لأسباب بيئية بجانب إضطرابات الحرب ).

 

* إدعاءات برويكت الخاطئة :-

يكرر برويكت بشكل غير نقدي ودون كفاءة النسخة التاريخية التي تخدم الفاشيين الأوكرايينين.

  • لم يكن هناك “آلة قتل ستالينية”
  • لم يتم إعدام أو تطهير ممثلي الحزب الرسميين
  • لم يتم إجبار الملايين من الفلاحين الأوكرايينين على قبول سياسة التجميع الزراعي ( إستخلص توجر أن أغلب الفلاحين وافق على المزارع الجماعية وعمل فيها بشكل جيد )
  • برويكت يقبل إدعاءات القوميين الأوكرايينين حول موت 3 إلى 5 مليون شخص، وهذا خطأ

 

بعض الأوكرايينين القوميين ذكر رقم من 7 إلى 10 مليون ضحية لكي يساووا أو يجعلوا عدد الضحايا يزيد عن عد الهولوكوست اليهودي الذي يقدر بـ 6 مليون. مصطلح Holodomor نفسه مشتق من كلمتي Holod بمعنى الجوع، و Mor وهي من الكلمة البولندية Mord وتعني القتل أو الجريمة، وتم إستحداث هذا المصطلح ليحاكي صوتياً “هولو – كوست Holocaust“.

 

الدراسات الحديثة لضحايا المجاعة بواسطة جاك فالين وفرانس مِسلي وسيرجي آدامتس وسيري بيرزُكوف تقدر عد الضحايا بـ 2.6 مليون شخص في دراسة بعنوان “تقدير جديد لأعداد الضحايا الأوكرايينين أثناء أزمة الثلاثينيات والأربعينيات”.

 

– جيف كوبلن ليس “أحد أعضاء إتحاد التجارة الكندي” ولكنه كاتب وصحفي نيويوركي، وكتاب دوجلاس توتِل الأخير “التزوير والمجاعة والفاشية” هو إستجابة منطقية لكتاب روبرت كونكست “حصاد المآسي”، وكُتِبَ أيضاً كما كتاب كونكست قبل طوفان المصادر الأساسية من الأرشيف السوفييتي الرسمي التي ظهرت منذ إنهيار الإتحاد السوفييتي، ولذلك فهو ببساطة منتهي الصلاحية.

 

– جملة والتر ديورَنتي حول الأومليت والبيض لم تُقَل دفاعاً عن ستالين كما يدعي برويكت ولكن قيلت في نقد سياسة الحكومة السوفيتية :-

( لا يمكنك صنع أومليت دون كسر البيض، والقادة البلاشفة ليسوا مختلفين في توجههم نحو الإشتراكية عن أي جنرال في الحرب العالمية الذي يأمر بهجوم مُكلِف لإظهار تفوقه. في الحقيقة البلاشفة ليسوا مختلفين لأنهم يتحركون بقناعات متعصبة ) جريدة نيويورك تايمز 31 مارس 1933.

 

وهذا دليل واضح على أن برويكت ببساطة نسخ تلك الإشاعات من المصادر القومية الأوكرايينية، أو بتعبير “القمامة في الداخل القمامة في الخارج” ليس إلا.

 

– آندريه جراسيوسي الذي يقتبس منه برويكت ليس مندوباً عن الزراعة السوفييتية عام 1932 – 1933 ولكنه شخص أيديولوجي معادي للشيوعية ويقبل أي إدعاءات كاذبة ضد الشيوعية. ما إقتبسه برويكت كان من الدراسات الأوكرايينية في جامعة هارفارد، وجريدة تُمَول وتُحَرر بواسطة الأوكرايينين القوميين وتخلو من الأبحاث الموضوعية.

 

– يشير برويكت إلى مرسومين سريين في ديسمبر 1932 من المكتب السياسي السوفييتي والذين لم يتم قرائتهما بوضوح. هَذان المرسومان أوقفا سياسة الأكرنة خارج أوكرايينا السوفيتية. في نطاق أوكرايينا السوفييتية إستمرت سياسة الأكرنة بلا إنقطاع، إنها لم تنتهي كما يرى برويكت.

 

– لم يذكر برويكت أي دليل على سياسة سوفييتية لتدمير الأمة الأوكرايينية وخاصةً الإنتلجنسيا، لأنه ليس هناك مثل تلك السياسات من الأساس.

 

* إنتصار الإشتراكية :-

التجميع الزراعي السوفييتي أحد أعظم مفاخر الإصلاح الإشتراكي في القرن العشرين إن لم يكن أعظمها على الإطلاق، ويصنف مع الثورة الخضراء ومعجزة الأرز والتحكم بالمياه في الصين والولايات المتحدة. ولو أُعطِيَت جائزة نوبل للإنجازات الشيوعية فسوف تكون سياسة التجميع الزراعية السوفييتية من أكبر المنافسين.

 

* الحقيقة التاريخية حول الإتحاد السوفييتي غير مستساغة، ليس فقط لهؤلاء المتعاونين مع النازيين ولكن لأعداء الشيوعية من مختلف الإتجاهات. العديد ممن يحسبون أنفسهم على اليسار مثل الإشتراكيين الديمقراطيين والتروتسكيين يكررون أكاذيب علنية للفاشيست ومناصري الرأسمالية من الكُتّاب.

ولكن الدارسين الموضوعيين للتاريخ السوفييتي مثل توجر عازمين على قول الحقيقة، حتى إذا كانت تلك الحقيقة غير شائعة أو نادرة جداً ومغمورة أو مُتَجاهَلة من قِبَل كورال أعداء الشيوعية المزيفين للحقائق.

 

* المصدر :-

http://www.counterpunch.org/2017/03/03/the-holodomor-and-the-film-bitter-harvest-are-fascist-lies

 

 

الحزب الشيوعي الثوري – مصر

وحدة الترجمة

10 مارس 2017





100 سنة ثورة أكتوبر

12 01 2017

100-%d8%b3%d9%86%d8%a9-%d8%ab%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%a3%d9%83%d8%aa%d9%88%d8%a8%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%84%d8%b4%d9%81%d9%8a%d8%a9

الرفيقات والرفاق الأعزاء

في هذا العام تحل علينا ذكرى عظيمة هي مرور مائة عام على ثورة أكتوبر الإشتراكية العظمى التي قام بها الحزب البلشفي (1) في روسيا، وقد كان لينين ورفاقه لهم اليد الطولى في هذه الثورة، ونحن بصدد الحديث عن هذه الذكرى العظيمة لا نريد أن نسرد فقط الأحداث التاريخية، ولكن علينا الإستفادة منها وتطويرها حسب الزمان والمكان والنضال من أجل قيام الإشتراكية في بلداننا، وفي ظل ذلك وجب علينا الإجابة عن عدة أسألة :-

هل كان ضرورياً قيام الإشتراكية في روسيا ؟

إن وجود شعب مضطهد من عمال وفلاحين أجراء وبلد غارق في الظلام والإستغلال، بل فوق هذا هو بلد محتل من أكثر من دولة، كان لابد من قيام الإشتراكية، لأنها الخلاص من كل هذا الظلم والفساد والإستغلال وكذلك الخلاص من الإحتلال، فبعد نضال مرير من الشعب الروسي على مدار عشرات السنين لم يجد سوى لينين ورفاقه والحزب الإشتراكي الديمقراطي الروسي “البلاشفة” كمعبر عن أحلامه وطموحاته وآماله في حياة كريمة خالية من الإستغلال والإستعباد والفقر والظلم والإستعمار، من هذا المنطلق إختار الشعب الروسي الإشتراكية في بناء إقتصاد مبني على الإنتاج من أجل الإشباع وليس من أجل الربح، هذا الإنتاج الذي تم بناءه على أساس الإشباع حول روسيا من دولة بلا محراث إلى دولة نووية عظمى، وهو الذي جعل الروس أول من يصل للفضاء، تحولت روسيا من دولة وشعب يؤمنون بالتخاريف والخزعبلات إلى دولة صناعية وزراعية كبرى وإلى دولة العلم والثقافة والفن والتكنولوجيا والحضارة، أصبحت روسيا تمتلك زمام الأمور بيديها ولديها إكتفاء ذاتي من مواردها الخام الطبيعية وذلك كله بفضل مواردها البشرية من شعبها المخلص والمحب للإشتراكية، بل إن قيام الإشتراكية في روسيا لم يرفع فقط من شأن روسيا والشعب الروسي وكافة القوميات المضطهدة من النظام القيصري السابق ولكن كان هو الداعم لكل المضطهدين والحركات الثورية والبلدان الساعية للإشتراكية وحركات التحرر الوطني، فقد خلقت الإشتراكية في روسيا عالم جديد مبني على توزان القوى بين البرجوازية الإمبريالية وبين الإشتراكية الوليدة في روسيا، بل وصل الأمر من عظمة الإشتراكية إلى دحر الفاشية الألمانية حتى وصلت إلى عقر دارها وهزمتها هزيمة نكراء، فلولا الإشتراكية في روسيا لكان العالم الآن يعيش تحت وطأة الفاشية الألمانية، وكذلك أدت لتصفية المستعمرات المباشرة عن بكرة أبيها وإنهاءها من العالم، فلقد حافظت الإشتراكية على بقاء هذا الكوكب من الدمار، ومن هنا نقول أن الإشتراكية كانت ضرورة تاريخية لإنقاذ البشرية بعامة وليس الشعب الروسي فقط.

الإشتراكية كنموذج أصبحت رمز لكل الشعوب من أجل الخلاص من إستغلال الإنسان لأخيه الإنسان والخلاص من البرجوازية والإمبريالية والفاشية، فقد عاينت الشعوب وعرفت الفرق بين الإشتراكية والرأسمالية، أصبح النموذجان أمامهم، أصبحوا بين خيارين لا ثالث لهما، أن يختاروا بين الفقر والجوع والمرض والبطالة والتخلف في البرجوازية أو أن يختاروا الحياة الكريمة والعادلة والرفاهية والعلم والتكنولوجيا والتقدم في الإشتراكية، ومثالاً على ذلك فقد حمت الإشتراكية شعوب الإتحاد السوفييتي من الأزمات البنيوية الدورية في النظام الرأسمالي وأوضح مثال هي أزمة الكساد الكبير حيث نجى منها الإتحاد السوفييتي بفضل الإشتراكية التي لا تعرف تلك الأزمات.

2 – تحليل لينين الصائب في قيام الإشتراكية في أضعف حلقات البرجوازية وليس في أقوى حلقاتها :-

بعد عدة دراسات وتنقيب بداخل الأنظمة البرجوازية وجد لينين نفسه أمام تحليل جديد يختلف عن تحليل ماركس لسقوط البرجوازية، فقد ذكر ماركس بأن البرجوازية ستسقط من أقوى حلقاتها في الدول الرأسمالية الكبرى بسبب تكدس السلع وهذا سيؤدي إلى غلق المصانع وتسريح العمال ولن يجد العمال أمامهم سوى الثورة وقيام الإشتراكية، ومن هنا إكتشف لينين بأن البرجوازية تطورت وأصبحت تصدر منتجاتها وسلعها الفائضة إلى دول أخرى لحل أزماتها في تكدس السلع، فقد أصبحت البرجوازية لا تصدر السلعة وحسب بل تصدر أيضاً أزماتها، ومن هنا جاء تحليل لينين بقانون جديد هو أن الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية، وبأن الرأسمالية لن تسقط من أقوى الحلقات حسب ماركس ولكنها ستسقط من أضعف حلقاتها، والتي تصدر إليها أزماتها، حيث أن تلك البلدان الصغيرة ستضطر لغلق مصانعها وتسريح عمالها لأنها أصبحت أسواق للبرجوازية الإمبريالية، وإنتقلت الأزمة من الدول البرجوازية الكبرى إلى تلك البلدان الصغيرة، ونتيجة لذلك فلن يجد العمال والمضطهدون في تلك البلدان سوى الثورة الإشتراكية كحل لأزماتهم ومن هنا تسقط الرأسمالية.

فكانت روسيا آنذاك من أضعف الحلقات بل أضعفها وذلك نتيجة لوجود الإستعمار ولأن البرجوازية الروسية عاجزة عن إستكمال مشروعها، بل هي برجوازية عميلة وفتحت أسواقها للمنتجات المستوردة، ومن هنا أصبحت الصناعة الروسية ضعيفة جداً، والعمال لم يجدوا قوت يومهم، وكانت الأزمة تطول أغلب الشعب الروسي، فكان لابد من طرح رؤى وحلول جديدة على الشعب الروسي من أجل الخلاص من الفقر والبطالة والإستغلال والإستعمار، فظهر لينين بتحليله الجديد وندائه للشعب الروسي للقيام بالثورة من أجل الإشتراكية وقيام حياة أفضل، فاقتنع به الشعب الروسي ونهض من سباته العميق، وكان أن أكد لينين على الدور الثوري للفلاحين وفي قيام الإشتراكية في روسيا.

وبدأ الشعب الروسي إرهاصات الثورة وهو ما أدى لقيام ثورة 1905 ، وبرغم هزيمتها نتيجة لعدم إكتمال صفوف الحزب وإلتحامه بالجماهير إلا أنها كانت تمثل تراكم وحدث مهم في تاريخ روسيا، وفي عام 1910 رفض لينين المشاركة في القيام بثورة أخرى بسبب أن هذا الصراع كان صراع برجوازري برجوازي ليس للشيوعيين فيه ولا الطبقة العاملة ناقة ولا جمل، ففضل لينين بناء الحزب وكوادره والتفاعل مع الطبقة العاملة والشعب الروسي المضطهد بكل فصائله حتى يتهيأ الظرفين الذاتي والموضوعي معاً، ومن هنا كانت أكتوبر 1917 هي اللحظة الحاسمة التي وصل فيها الشرط الذاتي والموضوعي معا إلى الإكتمال وكانت الثورة وبداية البلد الجديد الذي حقق لشعبه معنى كلمة العدالة والكرامة واقعاً معايشاً على الأرض وكأنهم يمسكونه بيديهم، وظهرت الإشتراكية كنموذج جديد يحتذي به كافة الشعوب ويضعونه منارة لهم وبوصلة من أجل الخلاص من الإستغلال والإستعباد والقهر والظلم، ومن أجل الخلاص من الرأسمالية.

3 – لماذا سقط النموذج الإشتراكي في الإتحاد السوفييتي ؟

أولاً : لابد من توضيح هام، وهو أن ما سقط ليس هو الإشتراكية، ولا الإتحاد السوفييتي بقيادة لينين وستالين، إن ما سقط وتم حله هو الإتحاد السوفييتي بقيادة التحريفيين والعملاء.

ثانياً : لماذا السقوط والإنهيار ؟

كانت الإشتراكية في الإتحاد السوفييتي تجربة وليدة على شعوب العالم ولم يسبقها تجربة إشتراكية بالمعنى العلمي، وكانت خبرات الرفاق لازالت محدودة آنذاك، وكانت روسيا في حرب مع عدة دول من الخارج بل وفي حرب مع عدة جبهات من الداخل، وكان لابد على الرفاق من الحفاظ على الثورة وروسيا الجديدة، إضافة إلى تسرب بعض العناصر الإنتهازية بداخل صفوف الحزب أثناء إنشغال الرفاق ببناء الإتحاد السوفييتي على أسس إشتراكية، بجانب خسارة الحزب لخيرة كوادره في الحرب الوطنية العظمى وكذلك الخسارة الفادحة للطبقة العاملة في تلك الحرب وتغول طبقة البرجوازية الوضيعة العسكرية على حساب البروليتاريا وتعطيل الصراع الطبقي نظراً لظروف الحرب الوطنية العظمى، وإغتيال الرفاق القادة وعلى رأسهم الرفيق القائد العظيم كيروف الذي إغتاله أحد التروتسكيين الذي كان لا يزال يحتفظ ببطاقة عضوية الحزب الشيوعي.

وبعد موت لينين كانت المؤامرات تحاك للنيل من الثورة وكانت هذه المؤامرات تأخذ شكل معارضة ستالين، وبرغم ذلك كان ستالين صلباً وكان على قدر المسئولية التي كلفها به لينين، ولكن ظلت تحاك تلك المؤامرات حتى تم في النهاية إغتيال الرفيق العظيم ستالين، وبعد موت ستالين بدأ الإنحراف اليميني يظهر على السطح بشكله الفج، وبدأت تظهر أفكار يمينية مثل التطور اللارأسمالي والطريق البرلماني وظهرت فكرة دول عدم الإنحياز، وكذلك ظهرت فكرة دولة الشعب كله على حساب ديكتاتورية البروليتاريا، وألغى الحزب في مؤتمره العشرين بقيادة التحريفي خروتشوف وبمساعدة طبقة البرجوازية الوضيعة الخطة الخمسية الخامسة التي وضعها الرفيق ستالين وكانت بمثابة بوابة العبور نحو الشيوعية، وبدأت الأفكار اليمينية تنتشر حول الحافز الفردي وظهور الأنا وتفشي الذاتية وتم إفساح المجال فكرياً أمام هذا التيار البرجوازي للقضاء على الإقتصاد الإشتراكي الجماعي لتمكين البرجوازية من السيطرة على الحزب وزمام الأمور في الإقتصاد، بل تم تنحية دور الحزب بعد ذلك نهائياً حتى قبل حل الإتحاد السوفييتي وظهرت البرجوازية الوضيعة في الصورة كحاكم لروسيا وبديل عن الإشتراكية، فكانت النتيجة إنهيار الإقتصاد السوفييتي في الصناعة والزراعة، بل وأصبحت روسيا الآن تعيش بالمعنى الحرفي على إرث الإتحاد السوفييتي بقيادة لينين وستالين، وبعد السقوط أصبح العالم ذو قطبٍ واحد وأنفردت أمريكا بالقرار الدولي بالهيمنة والسيطرة والبلطجة على شعوب أشباه المستعمرات بل وعلى الدول الأوروبية نفسها، فمثلاً أخذت قرار ضرب العراق بقرارات من الأمم المتحدة غير صحيحة بأن العراق تحتوي نووي وخلافه، وكذلك ضرب أفغانستان، وظهرت على الساحة قوى بديلة هي صناعة أمريكية تسمى الإرهاب لخدمة الأطماع والهيمنة على مقدرات الشعوب في الشرق الأوسط وفي أشباه المستعمرات.

فلم تسقط الإشتراكية ولم يسقط الإتحاد السوفييتي بقيادة لينين وستالين ولكن سقط التحريفيون وأفكارهم.

ولا زالت مأساة سقوط الإتحاد السوفييتي لها تأثيرها على كامل الكوكب، فوجود الإشتراكية كان يعني حصن أمان لكل الشعوب الفقيرة والمضطهدة.

4 – هل نحن في حاجة لنموذج إشتراكي لدعم نضال الأحزاب الشيوعية لقيام الإشتراكية في بلدانها ؟

بعد مرور 100 عام على الإشتراكية الوليدة في روسيا تمر علينا نفس الأوضاع البرجوازية والهيمنة على الشعوب والبلدان الفقيرة، في ظل الهيمنة الأمريكية والسيطرة على بلداننا وثرواتها فنحن بحاجة لظهور بلد إشتراكي يعيد توازن القوى الدولي لصالح المضطهَدين والمستغَلين والشعوب الفقيرة وإنهاء الإستعمار بكافة صوره والقضاء على البرجوازية الوضيعة.

إن أسباب التجربة الإشتراكية في 1917 هي نفسها الموجودة حالياً، بل ساءت الأمور أكثر في غياب الإتحاد السوفييتي، وقد كانت التجربة خير مثال على مجتمع تقدمي عادل به حياة كريمة لشعبه وضامن لشعوب أخرى، وها نحن الآن في حاجة لمثل هذا النموذج لأن البرجوازية الآن أصبحت غير منتجة للسلع الأساسية ونتيجة لرغبتها في تحقيق هدفها الأساسي وهو الربح أصبحت لا تنظر لأحد غير نفسها وأصبحت الآن تنتج الوهم وتخلت عن إنتاج السلع في نظير إنتاج الخدمات الوهمية، وفي ظل هذا تعاني الشعوب مآسي وويلات من جراء ما تفعله البرجوازية الوضيعة بالعالم.

وصل العالم الآن من علم وتكنولوجيا إلى إمكانية إنتاج كافة إحتياجات البشرية، بل وما يفيض عنها أيضاً، ولكن البرجوازية الوضيعة صارت عائق أمام هذا، وأصبحت تعرقل التطور والإنتاج لصالح البشرية من أجل مصالحها الشخصية، وأصبحت البرجوازية الوضيعة الآن تمثل خطر ليس فقط على الشعوب ولكن على الكوكب بأكمله، فقد أدخلت العالم في حروب وويلات لا نهاية لها سوى بالإشتراكية، فالإشتراكية هي المنقذ الوحيد لهذا العالم من خطر الدمار والضياع، بل وهي السبيل لعالم أفضل خالي من الفقر والجوع والبطالة والحروب والإستغلال.

ولذلك فإننا في الحزب الشيوعي الثوري في مصر ندعوا رفاقنا جميعاً في كافة الأحزاب والمنظمات الإشتراكية والشيوعية أن نتكاتف معاً نحو ثورة إشتراكية تطيح بالبرجوازية ونحو عالم أفضل، ندعوا كافة الرفاق ونشد على أياديهم أن نكثف نضالاتنا ومجهوداتنا وأن ترتبطوا بشعوبكم أكثر وألا ينفصل الحزب عن الجماهير، وذلك من أجل إتمام إنتصارنا ورفع راية الإشتراكية.

5 – لماذا نتمسك بالماركسية اللينينية ونصر على الإشتراكية ؟

فيما قبل ماركس ظهر عدة فلاسفة قاموا بتحليل المجتمعات ومحاولة الإجابة عن كثير من الأسئلة التي تشغل الناس، ولكن لم يطرح أحداً منهم أي حلول لهذه المجتمعات أو إجابات صحيحة عن ما المخرج وما السبيل، ثم ظهر كارل ماركس العظيم، ذاك الفيلسوف الألماني، لم يكن ماركس فقط مجرد فيلسوف بل كان دارساً للتاريخ والإقتصاد والإجتماع ولعدة علوم جعلت منه رمزا ومحررا من خلال أفكاره لكافة الشعوب، ولا يزال إسم ماركس يذكر إلى الآن في كافة ربوع الأرض، قام ماركس بتحليل المجتمعات ووجد موطن الداء وحدد الدواء وأوجد إجابات شافية لكثير من الأسئلة الهامة والتي تخص حيوات الناس، فكان ماركس فيلسوف الفقراء كما يقولون، حتى أنهم إنتقدوه لذلك، ولكن إقتنعت به الشعوب وإقتنعت بنظريته حيث أنها كانت السبيل والخلاص من إستغلال الإنسان لأخيه الإنسان، وكتب هو ورفيقه العظيم فردريك إنجلز “البيان الشيوعي 1848” وكان هو ملخص لتحليل ماركس للمجتمعات وأجاب فيه ووضع الحلول للخلاص من البرجوازية، وكان البيان الشيوعي يعد برنامج حزبي له ولرفاقه آنذاك، بل وأصبح هذا البيان الشيوعي برنامج لكل شعوب العالم وليس فقط الأحزاب الشيوعية، ولذلك نحن نتمسك بالماركسية، فهي نظرية مادية علمية وليست مثالية وهمية.

ثم ظهر الرفيق فلاديمير إيليتش أوليانوف “لينين” في روسيا ودرس عديد من الفلسفات ومنها كانت فلسفة ماركس، وقد وجد لينين مجتمعه في حاجة لتلك الفلسفة التي ستخلص شعبه من الإستغلال والفقر والجوع والإستعمار، هذه الفلسفة المربوطة بالشكل المادي للحياة اليومية وهي فلسفة العمال منتجي الحياة والذين يتم إستغلالهم من سارقي الحياة، قام بتأسيس الحزب الإشتراكي الديمقراطي الروسي مع رفاقه، ودعى الجماهير للإنضمام من أجل الإستعداد لقيام الثورة الإشتراكية للخلاص من النظام القيصري، وفي ظل ذلك قام لينين بتطوير النظرية الماركسية، حيث أن الماركسية لا تعرف الدوجما أو التحجر والجمود بل وهي النظرية المرنة القابلة للتطوير بحسب الزمان والمكان دون الإخلال بقوانينها، ومن أهم ما أضافه الرفيق العظيم والقائد لينين للنظرية الماركسية كتابه “الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية” وإنطلاقاً من هذا التحليل الرائع قاد الجماهير هو ورفاقه البلاشفة نحو الثورة الإشتراكية في روسيا في أكتوبر 1917، ومن إضافاته للنظرية أيضاً “الدولة والثورة”، ودحض لينين آراء الفلاسفة أصحاب المذهب النقدي التجريبي في مؤلفه: ” المادية والمذهب النقدي التجريبي ” كما أنّه لم يغضّ الطرف عن ارتداد كاوتسكي. وأما عن ستالين فقد قاوم الأطروحات اليمينية التروتسكية التحريفية والارتداد في روسيا وخارجها في مؤلفاته: “أسس اللينينية” ” مسائل اللينينية ” ” الماركسية والمسائل اللغوية” ” المشاكل الاقتصادية للاشتراكية في الاتحاد السوفياتي” “الماركسية والمسألة القومية” وغيرها، وكذلك أضاف لينين لفكرة التنظيم كتابات غاية في الروعة يهتدي بها كل حزب في وقتنا الحاضر، منها “بم نبدأ” و”ما العمل” و”خطوة إلى الأمام وخطوتان للخلف” و”عن حزب من نوع جديد” وغيرها من الكتابات المفيدة، وهو أول من قام بتصعيد العمال إلى اللجنة المركزية وكانت هذه نظرة ثاقبة منه حيث يضمن ترابط الحزب بالجماهير وعدم إنفصاله عنهم.

ومن هنا كانت نظرتنا مختلفة لتلك الفلسفة فلم تصبح فقط الماركسية عنوان كافي لما نحن عليه، بل أصبحت الماركسية اللينينية عنواناً لنا، تلك الفلسفة التي جعلت روسيا تتحول من دولة بلا محراث إلى دولة نووية عظمي، بقيادة لينين وستالين ورفاقهم.

ولذلك فإن الحزب الشيوعي الثوري وكافة الرفاق بالحزب يسيرون على الدرب مخلصين لبلاشفة الماضي والحاضر ، ساعين مع رفاقنا في جميع الأحزاب والمنظمات الثورية الإشتراكية والشيوعية نحو عالم أفضل خالي من الفقر والجوع والبطالة ومن أجل الخلاص من البرجوازية.

 

عاش نضال الطبقة العاملة وحلفائهم من الفلاحين والطلاب الإشتراكيين وكل المضطهدين

عاش نضال الشيوعيين

عاشت الأممية الشيوعية

عاشت ثورة أكتوبر اليلشفية العظمى

 

الحزب الشيوعي الثوري – مصر

اللجنة المركزية

9 يناير 2017

هوامش
(1) البلشفية أو البلاشفة أو البلشفيك هي كلمة روسية تعني الكثرة أو الأكثرية وقد أطلقت على أنصار ورفاق لينين، في حزب العمل الاشتراكي الديمقراطي الروسي عام 1903. وكانوا يشكلون الأكثرية في الحزب، بينما سمي البقية بالمونشفيك (أي الأقلية)، وأصبحت مجموعة لينين هي الحزب الشيوعي للروس جميعًا في مارس 1918م. وظل أعضاؤه يسمون البلاشفة حتى عام 1952م، حين حُذفَت الكلمة من مُسمَّى الحزب بناءً على اقتراح ستالين فأصبح اسمه: الحزب الشيوعي للاتحاد السوفييتي.





سلسلة المعارف الشيوعية : كراس المادية الجدلية والمادية التاريخية

1 07 2016

المادية الجدلية أو الديالكتيكية :
هي ركن أساسي من أركان الماركسية ولها قوانين إسمها قوانين الجدل أو الديالكتيك .
معنى الجدل “الديالكتيك” : هو دراسة الأشياء كوحدة مترابطة واحدة تؤثر في بعضها البعض بشكل متبادل وما ينتج عن ذلك من تغيير والنظر إليها كما هي بشكل مجرد بدون إضافة عناصر أو قوى خارجية وتدرس الأشياء في بدايتها ونهايتها .
قوانين المادية الجدلية :
1 – توحد الأضداد :
كل شئ في الطبيعة موجود ليس بشكل منفرد بمعنى أن الجسم أو الشئ يحمل متعاكسين
في الطبيعة : مثلاً الكهرباء لديها قطبين سالب وموجب والتفاعل وإنتقال الإلكترونات بين الموجب والسالب هو ما ينقل الكهرباء، وكذلك الذرة لها جسيمات موجبة “البروتونات” وسالبة “الإلكترونات”، ومن هنا فإن الأشياء تتفاعل مع بعضها البعض وتتفاعل في داخلها ممثلة وحدة مترابطة فيما بينها، وإذا غلب السالب على الموجب أو العكس تحدث تغيرات في المادة نفسها وهو ما يشار إليه بقانون توحد الأضداد .
في المجتمع : يحمل المجتمع طبقات متعارضة تتصارع وتتفاعل فيما بينها، فمثلاً في المجتمع يوجد طبقة العمال وطبقة الرأسماليين ويحدث بينهم صراع يومي ومتواصل ومستمر، لأن الرأسمالي صاحب المصنع يسرق العامل صاحب الإنتاج ويناضل العامل من أجل حقوقه لإستردادها من الرأسمالي، والإثنين متواجدان في وحدة واحدة .
2 – التراكم الكمي يؤدي إلى تغير في الكيف :
إن كل تغيير معين في الشئ يتراكم حتى يصل لدرجة يحدث معها تغيير في الشئ أو طبيعته بشكل كلي
في الطبيعة : فمثلاً الماء في درجة الحرارة العادية يكون بحالة سائلة ومع تسخينه ترتفع درجة حرارته ولكنه يظل في الحالة السائلة حتى درجة حرارة الغليان 100 درجة مئوية، حيث تتغير طبيعة المياه من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية أي إلى بخار، وهنا تراكمت التغيرات الكمية أي إرتفاع درجة الحرارة بالتسخين حتى وصلت لنقطة معينة هي درجة الغليان فحدث تغير كيفي أدى إلى تغيير في طبيعة الماء .
في المجتمع : الإنتفاضات والنضالات الصغيرة والإضرابات تتراكم على مدار السنوات إلى أن تؤدي إلى قيام إنتفاضة كبرى، فإذا ما وجد حزب ثوري حقيقي يستطيع أن يقود الجماهير وينظم تلك النضالات ويربطها بمعناها الطبقي يحدث تغيير جذري لصالح الطبقات المقهورة في المجتمع، حيث تستلم تلك الطبقات المقهورة مقاليد الحكم بعد الثورة وتعمل بعد ذلك على تحقيق أهدافها .
ومثال على ذلك : في الثورة الإشتراكية يقوم العمال وحلفائهم من الفلاحين الأجراء والفقراء وصغار الملاك والطلاب الثوريين بالتغيير نحو مجتمع إشتراكي حقيقي بقيادة الحزب الشيوعي الثوري حزب الطبقة العاملة .
3 – قانون نفي النفي :
إن كل شئٍ جديد يقوم على أنقاض شئ قديم ويحل محله أي ينفيه ويبقى هو، وقيام هذا الجديد يكون في بدايته من داخل القديم نفسه .
في الطبيعة : عند غرس أو زراعة حبة قمح ينمو نبات القمح، وهنا يكون النبات قد نفى الحبة، ثم يطرح النبات السنابل وفي السنبلة توجد مئات الحبوب التي تنفي بدورها نبات القمح، وبذلك تكون النبتة الجديدة قد نفت الحبة القديمة وكذلك أيضاً الحبوب الجديدة نفت النبتة .
في المجتمع : إن كل مجتمع جديد يقوم على أنقاض المجتمع القديم ويحل محله، فمثلاً البشرية زمان كانت مشاعية وكان إسمها المجتمع المشاعي أي أن الثروات كانت ملكاً لكل البشرية ولا يوجد ملكية فردية، وبالصراع والتفاعل تم نفي المجتمع المشاعي وتطور المجتمع إلى مرحلة أعلى وهي المجتمع العبودي الذي تم نفيه بمجتمع جديد هو المجتمع الإقطاعي، ثم جاءت الثورة البرجوازية “الرأسمالية” وأقامت المجتمع الرأسمالي نافيةً بذلك المجتمع الإقطاعي، وحسب الماركسية يتواصل الصراع والتفاعل بين الطبقة البرجوازية وطبقة العمال حتى يصل هذا الصراع إلى نقطة تغير كيفي أو نوعي وهي الثورة الإشتراكية لتنفي المجتمع البرجوازي “الرأسمالي” وتقيم المجتمع الإشتراكي وتتطور المجتمعات الإشتراكية حتى قيام المجتمع الشيوعي حيث لا يوجد طبقات “المشاعية الراقية” .
المادية التاريخية :
هي تفسير التاريخ ونشأة المجتمعات والطبقات بشكل مادي .
أدى التطور إلى ظهور الإنسان، وبصراع الإنسان مع قوى الطبيعة وتفاعله معها سواء الظواهر الطبيعية كالفيضانات والزلازل والبراكين وغيرها أو صراعه مع الحيوانات المفترسة أدى ذلك إلى مزيد من التطور نحو الترابط بين الأفراد والعيش بشكل مشترك أي مشاعي حتى يستطيع مواجهة تلك الأخطار، وكانت الثروات ملك للجميع لندرتها ولم يكن هناك إمكانية للإحتكار لأن أي محاولة للإحتكار معناها فناء الجنس البشري وقتها، وبصنع الإنسان لأدوات الصيد البسيطة وإكتشافه للنار تمكن من تخطي المرحلة الأولى للجمع والإلتقاط وتمكن من إستئناث الحيوانات وتوليدها، وكذلك عرف الزراعة وتمكن من تخزين بعض الثروات كالحبوب والحيوانات، وبتقسيم العمل بين الزراعيين والصيادين والمربين لم يعد العمل من أجل الحاجة المباشرة للعيش بل أصبح العمل من أجل إنتاج فائض من الثروات، وهنا أصبح التبادل ضرورياً.
وقبل المرحلة دي كان الإنتاج يكفي يدوب المجموعة إللي بتعيش في وحدة واحدة مترابطة إللى هي الكومون المشاعي، وكان الإنتاج من أجل الإشباع، ومع ندرة قوى الإنتاج إللى هي الإنسان بشكل رئيسي وقتها إضطروا بدل ما كانوا بيقتلوا أسرى الحرب من قبائل أخرى بتحتل أرض الصيد أو مساحات صالحة للزراعة أن يستعبدوهم علشان يزودوا قوى الإنتاج لزيادة الثروة وإنتاج فائض، وأصبح الأسير هو العبد، وبدل ما كان زمان الإنتاج بيعود على الكل أصبح في ناس بتشتغل بدون مقابل إلا ما يبقيه على قيد الحياة علشان يزود إنتاج السيد مالك العبيد في مقابل الأسياد الذين يملكون العبيد مصدر الثروة، وهنا ظهر المجتمع العبودي نتيجة لتغير علاقات الإنتاج.
وفي المجتمع العبودي كان التناقض الرئيسي بين السيد والعبد وكان من اللازم للسيد الذي يريد زيادة ثرواته إما شن المزيد من الحروب بإستمرار أو إنتظار نتاج تزاوج العبيد لزيادة عددهم لديه، فتصبح عائلة العبد هي الأخرى مستعبدة بدورها، وكان التمرد من قِبل العبيد على نظام العبودية في صورة رفض العمل “تمرد سلبي” أو الهروب من السيد أو تنظيم عصابات تقوم بشن هجمات محدودة على الأسياد أو ثورات وإنتفاضات كبرى كمثال ثورة سبارتاكوس التي حاول فيها تحرير العبيد من الرِق، وبإتحاد القبائل التي كانت تُعتبر مخزوناً بشرياً للعبودية تم التخلص جزئياً من النظام العبودي “مثال على ذلك : البرابرة وإجهازهم على نظام روما العبودي”.
وبتطور المجتمع العبودي والصراع داخله ظهرت الحاجة لعلاقات إنتاج جديدة وبالتالي ظهر نوع آخر من الإستعباد أو الإستغلال “القنانة”، والقنانة لفظ مشتق من كلمة لاتينية معناها العبد “أي أن القنانة عبودية مقنعة” وبشكل مبسط فإن القن هو نصف عبد، فكان القن يعمل ثلاثة أيام في أرض السيد وثلاثة أيام في أرضه، وكان القن قادراً على تكوين عائلة كنتيجة لكونه حر نسبياً وعدم كونه عبد بشكل مطلق أو كلي.
وبتطور المجتمع ظهر المجتمع الإقطاعي وتحول الإستغلال من الصورة العبودية بين السيد والعبد إلى الصورة الإقطاعية بين السيد والقن في المجتمع الجديد الذي نشأ وهو المجتمع الإقطاعي، وبداخل المجتمع الإقطاعي ظهرت طبقة جديدة هي طبقة الصُنّاع الحرفيين الذين إنعزلوا عن أماكن نفوذ الإقطاعيين في المدن الصغيرة، وأدت الزيادة في الإنتاج وزيادة الحاجة للتبادل إلى ظهور الأسواق وطبقة التجار كوسطاء في بداية ظهورهم، ونتيجة لتكديس التجار للأموال الطائلة توسع هؤلاء في فرض سلطتهم السياسية وإمتيازاتهم الطبقية، وبامتلاك التجار لهذه الأموال الطائلة إستطاعوا تمويل الملك للإنفاق على مملكته مما أدى إلى أن ساندهم الملك ضد الإقطاعيين الذين تنقصهم الأموال لتمويل الحروب والدفاع عن طبقتهم ضد طبقة التجار الصاعدة، وكان الصراع بين الطبقتين لحاجة التجار لأيدي عاملة جديدة بعد أن إنتقل التجار من حالة الوسطاء إلى حالة جديدة وهي حالة أصحاب رؤوس الأموال
وباضمحلال طبقة الإقطاعيين نتيجة للحروب وفرار الأقنان وجد عدد كبير من الأقنان السابقين والعمال الفقراء أنفسهم أحراراً بشكلٍ ما ولكنهم لا يملكون شيئاً سوى قوة عملهم فاضطروا ليبيعوها في سوق العمل، ونظراً لتوافر رؤوس الأموال لدى التجار أصبح من الممكن والضروري لزيادة الإنتاج وبالتالي زيادة ثروات الطبقة الجديدة إنشاء مصانع كبيرة، وتطلبت زيادة الإنتاج وتطور الآلات عن الآلات الحرفية القديمة ظهور عمال واعين ومدربين، وهنا ظهر المجتمع البرجوازي وأصبح الإستغلال واقع من طبقة الملاك لوسائل الإنتاج أي “البرجوازيين” على الطبقة العاملة أو البروليتاريا.
أدى ظهور علاقات الإنتاج الجديدة في المجتمع البرجوازي أو الرأسمالي إلى مزيد من الحاجة إلى زيادة قوى الإنتاج وتكثيف عملية الإنتاج، وهذا يتطلب بالضرورة قوى إنتاج حرة، فاضطر البرجوازيون إلى مزيد من الإجهاز على النظام الإقطاعي لتحرير الأقنان أنصاف العبيد لزيادة قوة العمل وإيجاد مزيد من العمال الملائمين لطبيعة الإنتاج الرأسمالي الذي يعتمد على الآلة ويتطلب مزيداً من التدريب والوعي لدى العمال.
وكما ذكرنا فإن المجتمع الرأسمالي يكون التناقض فيه بين الرأسمالي صاحب المصنع أو وسيلة الإنتاج والعامل الذي يبيع قوة عمله ويقع عليه إستغلال الرأسمالي المالك والحاكم، بالإضافة إلى تناقض آخر وصراع آخر بين الرأسماليون الكبار وصغار الرأسماليين بحيث يؤدي تكثيف الإنتاج ورأس المال إلى القضاء على الرأسماليين الصغار بالضرورة وظهور الإحتكارات الكبيرة وبالتالي تنتقل طبقة الرأسماليين الصغار إلى مصافي العمال أو جيوش البطالة، وبتطور الآلات والميكنة أصبح تعاظم الإنتاج والربح بشكل كبير ممكناً وذلك أدى إلى الحاجة إلى عمال أكثر وعياً وتطوراً.
ومن جهة أخرى أدى إستعاضة الرأسمالي عن العمال اليدويين بالآلات إلى زيادة البطالة بين صفوف العمال نتيجة لذلك، وكان العمال في بداية نضالاتهم يصبون غضبهم على الآلات ويحطمونها وذلك لعدم إدراكهم أن عدوهم الأساسي هو الرأسمالي صاحب وسيلة الإنتاج وليس الآلة.
وتقوم الرأسمالية باستغلال آخر مركب، حيث تقوم باستغلال النساء والأحداث لأن أجورهم أقل من العمال الذكور بدون أدنى ملامح للإنسانية التي يتحدثون عنها ليلاً ونهاراً، وهي بذلك تزيد من جيش البطالة وتفرض شروطها على العامل مهددة إياه بفقد وظيفته وتهدده بأن الآلاف لا يجدون عملاً ويمكن أن يحلون مكانه في أي وقت ليكف عن المطالبة بحقوقه ويسهل عليهم إستغلاله وسرقة قوة عمله.
ونظراً لطبيعة الإنتاج الرأسمالي التي تفرض تجميع العمال في مكان واحد بأعداد كبيرة وتفرض تطوير ورفع كفاءة هؤلاء العمال فإن الرأسمالية تنتج غصباً عنها حفاري قبرها وهي الطبقة العاملة وتعطيهم أسلحة قتلها بيديها برفع وعيهم وتجميعهم وتمكينهم من التقارب والإحساس بأنفسهم كطبقة.
ونتيجة لكل ما سبق فإن الصراع الطبقي يحتدم بين الطبقتين المتصارعتين “العمال وأصحاب العمل”، وقد أدى ذلك في البداية إلى خوض نضالات مريرة وكبيرة كالإضرابات وغيرها لتنتزع جزء من المكاسب كتحديد ساعات العمل والضمانات الإجتماعية والصحية، أي النضال النقابي.
وتكون البروليتاريا أو العمال في المجتمع الرأسمالي هي الطبقة القائدة لباقي الطبقات المضطهدة كالفلاحين الأجراء وصغار الملاك والعاطلين وكافة المهمشين، وحين تصل التناقضات بين قوى الإنتاج وعلاقات الإنتاج درجة معينة من التطور وبقيادة الحزب الشيوعي تقوم البروليتاريا وحلفاؤها حسب التطور في كل مجتمع بالثورة الإشتراكية لتجهز على طبقة الرأسماليين وتستعيد منها حقوقها وتستولي على وسائل الإنتاج وتقود المجتمع لتحقيق الإشتراكية أو “ديكتاتورية البروليتاريا” أي ديكتاتورية الأغلبية لا ديكتاتورية الأقلية وذلك لقمع قوى الثورة المضادة أو قوى الرأسمالية التي ستصارع من أجل البقاء، وستجهز البروليتاريا على البرجوازية لإقامة المجتمع الإشتراكي الجديد وتتواصل وتتوحد نضالات العمال وحلفاؤهم والأحزاب الشيوعية في العالم لقيام الأنظمة الإشتراكية في بلدانهم ثم الإتحاد معاً نحو المجتمع الشيوعي الأرقى الذي لا يكون فيه طبقات ولا صراع طبقي ولا إستغلال الإنسان لأخوه الإنسان، حيث أن البروليتاريا ستقضي على نفسها بوصفها طبقة وستزول الطبقات في المجتمع الشيوعي، وسيتحول الصراع من صراع بين الطبقات كما كان يحدث من قبل إلى صراع مع قوى الطبيعة لإستغلالها من أجل التنمية والتطور والرقي والتقدمية.
• ملحوظة : سيتم مناقشة شكل المجتمع الشيوعي في كراسة منفصلة.




اليسار اليميني

4 05 2013

crossroads

الرفيقات والرفاق الأعزاء

إن على مدار 90 عاماً من الكفاح من أجل تحقيق الاشتراكية لم يرتقي الفكر النظري والتنظيمي للحركة الشيوعية المصرية إلى التفكير في الاستيلاء على السلطة وتحقيق آمال العمال والفلاحين وكل المضطهدين في المجتمع .

إن الرفاق في الماضي وبعضٍ منهم الآن للآسف تبنوا نظرية تسمى الثورة الوطنية الديمقراطية لاستكمال الثورة البرجوازية تحت مبررات بناء الطبقة العاملة التي ستقوم بإنجاز الثورة الاشتراكية .

إن هذه النظرية اليمينية والانحراف اليميني البرجوازي المقصود أدى إلى عدم التفكير في الاستيلاء على السلطة وتنفيذ مطالب العمال والفلاحين وبناء الاشتراكية والخلاص من النظام الرأسمالي .

إن هؤلاء المنظرين التحريفيين الذين يدعون أنهم شيوعيون للأسف لم يستفيدوا من تجارب الثورات في العالم وتاريخها التي قامت بالاشتراكية وعلى رأسها الثورة الاشتراكية في روسيا أكتوبر 1917 حيث أن الثورة الديمقراطية الوطنية في فبراير لم تقدم شئ وكان يمكن للقائد العظيم فلاديمير لينين أن يتبنى تلك النظرية ولكن أصر لينين بعد أربعة أشهر على الثورة الاشتراكية في أضعف حلقات الرأسمالية مخالفاً ما كان يتوقعه الرفيق العظيم الفيلسوف كارل ماركس من أن الرأسمالية ستنهار في أقوى حلقاتها ، ولو استسلم لينين للنصوص الماركسية دون تطويرها وتطبيقها على الواقع لما قامت الاشتراكية في الاتحاد السوفييتي ولأنتظرت حتى تقوم الطبقة العاملة في أوروبا من إنجاز الثورة الاشتراكية هناك أولاً ، أو كان سينتظر حتى يقوم نظام برجوازي يبني طبقة عاملة كما يدعي المنظرون اليمينيون لدينا .

ولنا مثال آخر في الثورة الصينية بقيادة الرفيق ماو تسي تونغ قامت على الأراضي الصينية بالفلاحين الفقراء في ظل إحتلال أجنبي ولم يكن هناك طبقة عاملة بالمعنى الذي أكد عليه كارل ماركس في كتاباته وتصوراته حول قيام الاشتراكية .

وهناك أيضاً الثورة الكوبية حيث قامت الاشتراكية بالمناضلين المثقفين وانضم إليهم الفلاحون الفقراء من أجل الخلاص من الديكتاتور باتيستا ، حيث كانت كوبا وقتها منتجعاً سياحياً للأمريكان ، ولم يكن هناك طبقة عاملة بمعنى الكلمة ولم يتم استكمال الثورة البرجوازية وقامت الاشتراكية هناك على الأراضي الكوبية .

إن هؤلاء المنظرين الذين يتوارون وراء تلك النظرية بحجة أن الإمبريالية لن تسمح بوجود وقيام نموذج إشتراكي إضافةً إلى الخطر الصهيوني في المنطقة ؛ ونحن نرد عليهم بأن الإمبريالية لن تسمح حتى بأوهام الاستقلال السياسي والاقتصادي للدول التي تمثل رأسماليات الأطارف ، وذلك لما لدى تلك الرأسماليات المركزية من فوضى إنتاجية وكساد وركود إقتصاديين وأزمات متكررة لا حل لها سوى تصدير الأزمة ، فكيف ستسمح بقيام نظام وطني مستقل يصنع ما يسمى بالدولة الوطنية المستقلة إقتصادياً وسياسياً ، ثم إنه إذا استطاع الشيوعيون قيادة الجماهير فهل سيتجهون لبناء الاشتراكية أم لبناء إقتصاد برجوازي بحجة ترك علاقات الإنتاج حتى تنضج ويتخذون موقفاً رجعياً من آمال وطموحات الجماهير !!!

ويتغافل هؤلاء أيضاً أن رأسمال المال لم يعد رأسمالاً وطنياً أو مستقلاً ، فقد أصبح رأسمال المال مرتبط إرتباطاً عضوياً برأس المال العالمي .

الرفاق والرفيقات لقد أضاعت تلك التنظيرات اليمينية فرصاً حقيقية لتحقيق الاشتراكية في مصر فمنذ عام 1940 حتى 1952 كانت الحركة الشيوعية في قمة الانتشار وأكثر عدداً وتنظيماً ، وكانت الجماهير بشكل عام مع الشيوعيين ، وكان الشرط الذاتي والموضوعي والوضع الدولي كل هذا يبشر بثورة اشتراكية ، وأيضاً كان عدد الضباط الشيوعيين في تنظيم الضباط الأحرار كبير وعلى رأسهم الرفيق يوسف صديق وضاعت تلك الفرصة التاريخية أيضاً على الشعب المصري ، وفي عام 1977 قامت إنتفاضة الخبز يومي 17 و18 يناير خرجت الجماهير تنادي بالاشتراكية وكان الحزب الشيوعي وكل اليسار في عز مجدهم وكان الشارع مع القوى الاشتراكية وفي القلب منهم العمال والطلبة مما أدى لهروب رأس النظام لأسوان ، وكان الشرط الذاتي والموضوعي متوفر أيضاً وضاعت تلك الفرصة كذلك .

إن هؤلاء مدعي الاشتراكية وهم بعيدون كل البعد عنها  ، وجل ما يفعلوه هو ترشيد للبرجوازية ، ولم ولن يسعوا إلى السلطة منذ 90 عاماً وحتى الآن وفي المستقبل .

رفاقي ورفيقاتي الأعزاء إن إنتفاضة 25 يناير هي بداية لثورة إشتراكية لأن البرجوازية بكافة أشكالها قد إنكشفت أمام الشعب المصري ، فالنظام السابق والذي لا زال مستمراً حتى الآن والمجلس العسكري والجماعات الإسلامية والليبراليون الجدد كل هؤلاء قد انكشفوا أمام الشعب المصري ، ولم يعد أمام العمال والفقراء وشباب الميدان سوى الاشتراكية ، فهل نستجيب لمطالب الشعب ؟ أم نتقاعس وننتظر ثورة وطنية ديمقراطية ؟ أو ثورة برجوازية ؟ كما يدعي هؤلاء المنظرون التحريفيون الذين ولى زمانهم .

إن الاشتراكية هي هدفنا وهي السبيل الوحيد أمامنا ، فمعاً نبني الاشتراكية ومعاً لننقذ شعبنا من الفقر والجهل والمرض والجوع والتشرد ومعاً لبناء مصر الاشتراكية بالعلم والمساواة والعدل والحرية ، إنها الثورة الاشتراكية القادمة بعد إنتفاضة يناير ذات الملامح الاشتراكية ؛ فهل نكون على مستوى المسئولية ونكون شيوعيون حقاً !! نعم سنكون شيوعيون حقيقيين ولكن علينا بالخطوات التالية :-

النزول للأحياء الشعبية ونشر أفكارنا والإرتباط بالبسطاء والتحلي بالصبر والنفس الطويل .

الوصول للعمال في كل مكان والرقي بوعيهم الطبقي وحثهم على النضال من أجل الاشتراكية وربط السياسي بالاجتماعي من أجل الخلاص من النظام الرأسمالي .

الاهتمام بطلبة الجامعات والمدارس الثانوية وكل التجمعات الشبابية لأنهم الطليعة الثورية ولأنهم إكتشفوا تآمر المجلس العسكري والإخوان وكل الطبقة الرأسمالية على الثورة .

إما الإشتراكية وإما البربرية

 

الحزب الشيوعي الثوري – مصر

اللجنة المركزية





من نحن ، وماذا نريد

8 03 2013

نحن مجموعة من العمال والكادحين وخريجي الجامعات والطلاب والفلاحين الفقراء نريد الخلاص      لهذا الشعب من مشاكله التي يعاني منها منذ آلاف السنين وقد إخترنا الإشتراكية كنهج علمي لتغيير   واقع بلدنا الحبيب لتقديم البديل للشعب المصري المتمثل في ثورة إشتراكية حقيقية بحيث تقضي       على إستغلال الإنسان لأخيه الإنسان .

أخي المواطن ؛ إن على مدار عشرات الآلاف من السنين والإنسان يكافح من أجل وجود حياة خالية     من الظلم والفقر والجوع والمرض والإستغلال والتخلف ، وكل من دافع عن حقوق الغلابة إتُهِم      بأبشع الإتهامات من كفر ومعاداة قوانين الطبيعة ، فعلى سبيل المثال في شبه الجزيرة العربية كان              أبو ذر الغفاري يرفع صوته دفاعاً عن حقوق الفقراء والعبيد وله مقولة مشهورة وهي ” عجبت لمن    لا يجد قوت يومه ولا يخرج على الناس شاهراً سيفه ” وكانت النتيجة نفيه وحيداً في الصحراء .    وكذلك سبارتاكوس قائد ثورة العبيد بالدولة الرومانية حيث كان نظام العبودية قائماً وقتئِذٍ وكافح وناضل من أجل العبيد وحرياتهم وكانت النتيجة أن صُلِب على جذوع الأشجار وتُرِك جسده للطيور الجارحة .    ثم في العصر الحديث كان ظهور الفيلسوف العظيم كارل ماركس الذي دافع عن حقوق العمال والفقراء والمهمشين وكافة الشغيلة ، إن كارل ماركس بدراسته للتاريخ وعلوم الإقتصاد والفلسفة إكتشف أن هناك من يعمل وينتج وهناك من يعيش عالة على المنتجين ويسرق جهدهم وعرقهم وقال بأن الحل في خلاص الشعوب من الفقر والجوع والمرض وإنقاذ البشرية من الحروب والدمار يتم بأن تكون الأرض         لمن يزرعها والإنتاج لمن ينتجه ولابد من أن يتحد كل المضطهدين ضد مستغليهم من الرأسماليين ، فكانت النتيجة فصله من عمله بالجامعة وتم نفيه لعدة دول وعاش مطارداً بقية حياته . وفي مطلع القرن العشرين ظهر الرفيق فلاديمير لينين ورفاقه البلاشفة في روسيا وقاموا بثورة إشتراكية نقلت روسيا   من دولة متخلفة إلى مصافِ الدول العظمى وغيروا شكل العالم وخريطته لصالح الفقراء وأصبح للفقراء قيمة وكلمة مسموعة بين الشعوب ، وعانى لينين ورفاقه قبل إنتصارهم من الأكاذيب والإتهامات والنفي والإعتقال فقط لأنهم ينادون بحقوق العمال والفقراء . وفي الجانب الآخر من العالم كان الرفيق         فيدل كاسترو وتشي جيفارا والرفاق المناضلين الذين تحملوا السجن والمعاناة في كفاحهم من أجل تحرير الشعب الكوبي الذي كان يئِن تحت حكم ديكتاتوري عميل للولايات المتحدة وقاموا بالاستيلاء على السلطة وتحرير الشعب وتخليصه من آلامه ، وكانت النتيجة أن تم تصفية الرفيق جيفارا من عملاء المخابرات الأمريكية في غابات بوليفيا وذلك لأنه دافع عن الفقراء والمضطهدين في العالم .

شعب مصر العظيم .. نحن كحزب شيوعي ثوري نسعى لتغيير مصر وإقامة نظام إشتراكي وندعوكم للكفاح معنا من أجل القيام بثورة إشتراكية للخلاص من مشاكلنا التي سببها الرئيسي والأساسي هو الرأسمالية واستغلال الإنسان لأخية الإنسان .

عاش كفاح الشعب المصري .. عاش كفاح الشيوعيين .. عاش الحزب الشيوعي الثوري

إما الإشتراكية وإما البربرية





الاشتراكية لم تسقط بعد

8 03 2013

الاشتراكية مطلب إنساني على مدار التاريخ، فمنذ ظهور التناقض الطبقي بين الأسياد والعبيد بدأ الصراع من أجل حقوق العبيد والكفاح لتحقيق حياة أفضل، فالاشتراكية حلم الشعوب على مدار آلاف السنين .

إستمرت محاولات تحقيق الاشتراكية سواء الطوباوية منها كمحاولات سان سيمون وفورييه والواقعية منها ككميونة باريس وتجربة الاتحاد السوفييتي … وهنا يدّعي البرجوازيون بعد إنهيار الاتحاد السوفييتي أن الاشتراكية قد سقطت وأنهارت معه، إن ما سقط ليس الاشتراكية بل هو الأفكار اليمينية مثل التطور اللا رأسمالي والطريق البرلماني ودعاة حركات التحرر الوطني والثورة الوطنية الديمقراطية لإستكمال المرحلة البرجوازية، إن هؤلاء رأسماليون في صورة شيوعيين، إنهم خونة وهم من سقط .

إن الاشتراكية في روسيا حولت دولة من عالم ثالث بلا محراث إلى دولة عظمى نووية ومتطورة في علوم الفضاء ووصلت معدلات التنمية إلى 40% في ظل أزمة رأسمالية مر بها العالم عام 1930 وهزمت أكبر دولة رأسمالية وهي ألمانيا النازية ودخل الجيش الأحمر بعد إنتصاره إلى برلين .

واستمرت روسيا في قلب الاتحاد السوفييتي تحقق المجد والانتصارات الاشتراكية إلى أن توفي الرفيق جوزيف ستالين عام 1953 واغتيال الرفيق مولوتوف من قبله، وآلت الدولة إلى جنرال يميني تحريفي خائن هو نيكيتا خروتشوف وأخذ الدولة في إتجاه اليمين لحساب البرجوازية وصولاً إلى جورباتشيف الذي إدعى الإصلاح تحت مسمى البروسترويكا والجلاسنوست وديمقراطية البرجوازية الزائفة، وقد تم تدمير القاعدة الصناعية للاتحاد السوفييتي إما بالإهمال في تنمية وتجديد ودعم القطاع الصناعي والزراعي وإما بأكبر عملية نصب في التاريخ حيث إدعى النظام أن المصانع ستؤول ملكيتها إلى عمالها وتم تسليمهم صكوك ملكية بالفعل ولكن كان المجتمع يعيش في فقر وجوع وانهيار فاضطر العمال تحت وطأة الحاجة أن يسلموا صكوك ملكياتهم إلى المافيا ومندوبيها لتكتمل عملية النصب ببيع أصول المصانع التي كانت مملوكة للشعب إلى كبار الرأسماليين، ولا عجب بأننا نجد بعض الخدمات والقطاعات ظلت على حالها كأيام الرفيق ستالين أو ربما تراجعت كمستوياتها أيام القيصرية وذلك بقصد وتعمد لإيهام الجماهير أن التجربة الاشتراكية فاشلة .

ومع ظهور دعوات اليمين المستتر تحت اسم الاشتراكية بأن الاشتراكية يمكن تحقيقها بالطريق الإنتخابي البرجوازي الزائف نجد فشل ذريع أيضاً مثل تطبيق ذلك في دول أوروبا الغربية، كذلك نجد فشل التطور اللا رأسمالي في مصر ويوغوسلافيا والعراق والهند وإندونيسيا حيث كان الاتحاد السوفييتي يساعدهم في مشاريع تنموية منتجة حقيقية كبناء مصانع واستصلاح أراضي وأسلحة وخلافه على أمل التحول الاشتراكي وكانت النتيجة تحول تلك الدول لصالح الرأسمالية العالمية، أما أكذوبة الحرب الباردة فكانت تلك هي بداية النهاية، فلا يمكن أن يتم ما يسمى بالتعايش السلمي بين السارق والمسروق، بين الظالم والمظلوم، بين من يدافع عن العمال والكادحين والفقراء جميعاً وبين من يسرق عرقهم، بين الاشتراكية والرأسمالية، بين من يحتل الدول ويبيد شعوبها وينهب مواردها وبين من يدافع عن الشعوب واستقلالها .

إن التحريفيين اليمينيين الخونة الذين دمروا التجربة الاشتراكية في بلدانهم بدعوى الحرب الباردة هم من سقط، كذلك فشلت حركات التحرر الوطني ودعاة عدم الانحياز وكانت النقطة الفاصلة في عصر خروتشوف حين تم سحب الصواريخ السوفييتية النووية من كوبا إرضاءً للرأسمالية العالمية .

ومن الواضح أنه بعد وفاة الرفيق ستالين بدأ التراجع اليميني والتخاذل أمام الإمبريالية في الاتحاد السوفييتي وكافة البلدان بقيادة هؤلاء الخونة التحريفيين الذين سقطت نظرياتهم اليمينية .

لقد حولت الاشتراكية مجرى التاريخ بتحويل دول مستعمر ومتخلفة إلى دول صناعية وزراعية منتجة مبنية على العلم وقطعت أشواطاً كبيرة في التطور الحضاري في التاريخ، مثل الصين وكوريا وفيتنام وكوبا وغيرها .

وقد جعلت الاشتراكية للعالم شكل جديد وتوازن جديد لصالح العمال والفلاحين وكافة المهمشين ، إن الاشتراكية نظام بلا بطالة ولا فقر ولا جوع، ولا يوجد من يبيع نفسه من أجل أن يستطيع العيش، الاشتراكية بلا خوف من الغد لأن كل شئ متوفر فلا يوجد أزمات سكن أو علاج أو تعليم، إن الإنسان هو غاية الاشتراكية فلا يوجد ملياردير في مقابل من لا يجد الجنيه، ولا سكان قصور وسكان أرصفة، فلا يوجد بها أزمات تقلبات السوق ولا إرتفاع أسعار ولا غلق مصانع ولا تشريد عمال ولا فقدان الناس لأمانهم الاجتماعي، فلا تعرف الاشتراكية سوى الاستقرار وذلك لأن إقتصادها مبني على التخطيط العلمي الشامل من أجل الإشباع لا من أجل الربح .

فحتماً ولابد من إنتصار الاشتراكية على يد بلاشفة الحاضر المخلصين الأوفياء لبلاشفة الماضي والسائرون على درب الماركسية اللينينية وستنهار الرأسمالية حتماً بداية من أضعف حلقاتها ومروراً بالإمبريالية في عقر دارها بوول ستريت .

 

عاش كفاح الطبقة العاملة

عاش كفاح الشعب المصري

عاش كفاح الشيوعيين

إما الإشتراكية وإما البربرية